الأربعاء
2022/09/28
آخر تحديث
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022

وزير الثقافة: الوزارة تعمل بالتعاون مع جهات حكومية أخرى على توفير أهم مستلزمات بناء دار للصحافة

4 مايو 2022 الساعة 13 و42 دقيقة
وزير الثقافة: الوزارة تعمل بالتعاون مع جهات حكومية أخرى على (...)
طباعة

قال وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان السيد ختار ولد الشيباني إن الوزارة وتنفيذا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وتطبيقا لتوصيات اللجنة الوطنية لإصلاح الإعلام، شرعت في إجراءات ملموسة بالتشاور مع الفاعلين في الحقل الإعلامي، ركزت على توسيع حيز الضبط عبر تعديل موسع للقانون المنشئ للسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، مما يمنحها صلاحيات إضافية واسعة تشمل ضبط كل المكونات الإعلامية بما فيها الإعلام الرقمي وإعلام التواصل الاجتماعي.

وأضاف خلال حفل نظمته الوزارة مساء الثلاثاء في نواكشوط بمناسبة اليوم العالمي للصحافة، المنظم هذه السنة تحت عنوان: الصحافة والتحدي الرقمي، أنه وفي نفس مسار الإطار القانوني للإصلاح أعد القطاع قانون الصحفي المهني الذي يحدد حقوق وواجبات هذا الصحفي وينظم ترتيبات منح البطاقة الصحفية في أحسن الظروف، كما تجري مراجعة قانون الدعم العمومي للصحافة الخاصة الذي زاد غلافه بمبلغ قدره 138 مليون أوقية قديمة.

وأشار إلى أن تخليد هذا الحدث يأتي في جو تطبعه روح التشاور والإجماع الوطني، مشيرا إلى أن الخطوات التي قطعت حتى الآن في سبيل تنفيذ تعهدات فخامة رئيس الجمهورية، للصحافة الوطنية تشكل أملا للعاملين في هذا الميدان الحيوي وهو ما تعمل الحكومة بإشراف معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال على تجسيده على أرض الواقع.

وأكد أن الوزارة تعمل بالتعاون مع جهات حكومية أخرى على توفير أهم مستلزمات بناء دار للصحافة، حيث تم رصد مبلغ 130 مليون أوقية قديمة ومنح قطعة أرضية مساحتها 2000 متر مربع في أرقى أحياء العاصمة لهذا الغرض، مشيرا إلى أن الوزارة تأمل أن توفر هذه المنشأة إطارا مؤسسيا فاعلا في مجالات التكوين والتمهين وتكامل جهود الإصلاح والنهوض الإعلامي.

وذكر معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، بجملة من الإنجازات تم تحقيقها لصالح القطاع شملت تقوية البث الإذاعي والتلفزيوني ليستفيد منه أغلب مقاطعات البلد، وتعزيز إعلام القرب بافتتاح العديد من الأقسام في الإعلام العمومي(الوكالة الموريتانية للأنباء، إذاعة موريتانيا، وقناة الموريتانية)، وزيادة رواتب عمال هذه المؤسسات بنسبة تتراوح ما بين( 50 إلى 100) في المائة، والقيام بدراسة لتشخيص وضعية المتعاونين فيها، وإنصاف الإعلاميين الذين تعرضوا للظلم.

وأوضح أن تحديات رقمنة الإعلام كثيرة ومتسارعة وتفرض نفسها على كافة المستويات وفي كل مراحل العمل الإعلامي، حيث بات واضحا أن تحسين المحتوى الرقمي مرهون بمواكبة المتغيرات التقنية وبالقدرة على توظيفها في أفضل الظروف لتحسين المنتج ومنحه قدرة تنافسية تجعله أكثر مواءمة مع متطلبات متلقين تتوفر لديهم خبرات وبدائل لايمكن تجاهلها.

وأضاف أن مقاربة الوزارة تعمل على تسخير الجانب الإيجابي من رقمنة تدفق المعلومات لتسهيل تداول وقائع موثوقة المصادر مفيدة وذات مصداقية، مشيرا إلى أنهم يعولون على الصحافة والفاعلين الإعلاميين في فرز المحتويات الزائفة والامتناع عن تداول ونشر الإشاعات والأخبار المغرضة.

حضر التظاهرة رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، والأمين العام لوزارة الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، وعدد من أطر الوزارة ووالي نواكشوط الغربية وجمهور غفير من الصحافة والإعلاميين في البلد.