الثلاثاء
2022/11/29
آخر تحديث
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022

المؤتمر السنوى الأول للتكامل الاقتصادى العربى يدعو لتحقيق الاكتفاء من الغذاء

25 مايو 2022 الساعة 16 و29 دقيقة
المؤتمر السنوى الأول للتكامل الاقتصادى العربى يدعو لتحقيق (...)
طباعة

دعا المؤتمر السنوي الأول للتكامل الاقتصادي العربي في نواكشوط برئاسة أمين عام الوحدة الاقتصادية العربية محمدي أحمد الني، الدول العربية إلى العمل على تحقيق الاكتفاء من الغذاء.

وأكد المشاركون في المؤتمر المنظم في العاصمة الموريتانية تحت شعار "دور الاتحادات العربية النوعية المخصصة بالارتقاء بالقطاعات الإنتاجية العربية"، أهمية بذل مزيد من الجهود للاكتفاء الذاتي في شتى المجالات، خاصة في ظل ما يشهده العالم من أزمات مثل أزمة كوفيد-19، والأزمة الروسية الأوكرانية.

وتناول المؤتمر الإشكالات التي تعانيها الاقتصادات العربية، والتي تمحورت حول ثلاثة مجالات أساسية: الأول منها يتعلق بالتكامل الاقتصادي العربي، وجهود الدول العربية في تكامل اقتصاداتها خصوصًا في مجال الملابس، وتكامل الاقتصاد العربي وآفاقه المستقبلية، وأهمية التكامل في الاقتصاد وانعكاسه على الاقتصاد العربي.

وتعلق المحور الثاني بتحفيز المشروعات التكاملية، في الاقتصادات العربية، في ظل الثورة الصناعية الرابعة، والتمويل والاستثمار في العمل البحري وآثاره على الاقتصاد وتشغيل العمالة.

أما المحور الثالث والأخير، فكان حول جهود المجلس، في مجال الأمن الغذائي، والممارسات الناجحة في معالجة آثار جائحة كوفيد-19.

وجرى على هامش المؤتمر توقيع اتفاقيات شراكة ومذكرات تفاهم في المجال الزراعي بين عدد من الدول العربية.

وعلى صعيد آخر، أكدت وزارة الخارجية الموريتانية المضي قدمًا في تجسيد مبادئ الاتحاد الإفريقي المبنية على الاستقلال والحرية والسلم والعدل، مجددة التمسك بالاتحاد الأفريقي.

وشددت الخارجية الموريتانية -في بيان أصدرته اليوم بمناسبة يوم أفريقيا الذي يوافق 25 مايو- أن موريتانيا ستظل تسعى جنبًا إلى جنب مع أشقائها ليظل اتحادنا إطارًا جامعًا لشعوب القارة، يصون وحدة وكرامة إنسانها، ويحقق آماله وتطلعاته نحو غد أفضل.

ونوهت موريتانيا بما حققه الاتحاد الأفريقي في سبيل ضمان الأمن والسلم، وسيادة القانون وحقوق الإنسان، وبما يبذله من جهود في تحقيق الاندماج والتكامل على مستوى القارة الأفريقية، مشيدة بالجهود التي تبذلها هياكل الاتحاد وهيئاته المختلفة من أجل تحقيق الاستقرار والسلم والتنمية.