الأحد
2022/08/7
آخر تحديث
الأحد 7 أغشت 2022

رئيس التكتل ولد داداه يتحدث في تسجيل جديد عن موريتانيا ويطالب بالحوار(فيديو)

16 يونيو 2022 الساعة 12 و02 دقيقة
رئيس التكتل ولد داداه يتحدث في تسجيل جديد عن موريتانيا ويطالب (...)
طباعة

حصلت العلم من مقربين من حزب تكتل القوى الديمقراطية على تسجيل صوتي جدبد لرئيس الحزب أحمد ولد داداه.
وقال الرئيس ولد داداه إنه يوجه نداءه هذا إلى الحكومة الموريتانية أولا وإلى النخب السياسية في موريتانيا ثانيا.
و قال ولد داداه إن الدلة هي من تتحمل المسؤولية الأساسية في تسيير البلاد، مشيرا الى ان جميع الأطراف السياسية في البلاد يجب عليها المضي قدما في تنظيم حوار وطني شامل وبناء، قادر على تمكين البلاد من تجاوز القضايا التي تعيق وحدتها، واستقرارها، ومسيرتها الديمقراطية.
وأكد أحمد ولد داداه أن تعليق الحوار الأسبوع الماضي من طرف رئيس اللجنة المشرفة عليه الوزير الأمين العام للرئاسة فاجأ الرأي العام بما يمثله من تهديد حقيقي بوأد الأمل في غد أفضل بعدما لاحت بروقه واستبشر به الرأي العام خيرا.
وهذا نص رسالة الرئيس أحمد ولد داداه مكتوبا:
نداء
ما من مسيرة أمة إلّا وتتخللها، أحيانًا، لحظات حساسة، تتطلب من الطبقة السياسية، والنخبة ككل، الابتعاد عن أي رؤية ضيقة، ترتبط بالمصالح الآنية وتقتصر على الروتين اليومي في إدارة الشؤون الجارية.
إنها اللحظات التي تتطلب التصدّي للمخاطر المحدقة بالبلد.
وتواجه بلادنا، بالفعل اليوم، تحديات كبيرة، ترتبط بمحيطها الجغرافي المباشر، كما تتعلق بقضاياها الداخلية وما تحتاجه من حلول توافقية، هي صمام الأمان والضامن الوحيد للاستقرار والتماسك الاجتماعي، وسيرورة العمل الديمقراطي السلمي.
إن موريتانيا اليوم، في واقع الأمر، توجد في قلب منطقة جغرافية وقعت بعض دولها، للأسف، منذ عدة سنوات، في منزلق فوضى الحركات الإرهابية والاضطرابات السياسية، وشبكات الجريمة العابرة للقارات، مما أدّى إلى فقدان هذه الدول للسيطرة الحقيقية على أجزاء من أراضيها؛ ويزداد هذا الوضع سوءًا، يومًا بعد يوم، بسبب الجفاف المزمن، وكذلك الأزمة الاقتصادية العالمية وما ينجم عنها من تفاقم للفقر.
إن الأوضاع المحيطة بنا تُحتم علينا، في أسرع وقت ممكن، بناء وتحصين جبهة داخلية قوية، تُمكن مواطنينا، خاصة الفئات الأكثر هشاشة والشباب على وجه الخصوص، من استشعار هذه الأوضاع الخطيرة ومقاومة ما تمثله من مُغرِيات مدمرة للجميع.
والحقيقة، التي لا مراء فيها، أنه لا يمكن بناء هذه الجبهة الوطنية الداخلية، ذات الأهمية القصوى، إلا إذا تمّت مناقشة التحديات الداخلية، على نطاق واسع، من أجل التصدّي لها وإيجاد حلول توافقية للقضايا الجوهرية المرتبطة بها، ويتعلّق الأمر بالوحدة الوطنية، والمنظومة التربوية، والعدالة والعدالة الاجتماعية، وكذا العديد من القضايا الأخرى، التي كانت مدرجة في مشروع الحوار، الذي تم تعليقه حديثا.
وقد فاجأ هذا التعليق الرأي العام قاطبة، لما يُمثله من تهديد حقيقي بوأد الأمل في غد أفضل، بعد ما لاحت بُروقه واستبشر به الرأي العام الوطني خيرا.
وفي هذا السياق، يجب التذكير أن بلدنا يستعد لاستغلال موارد هامة من الغاز الطبيعي، ينتظر الجميع منافعها وانعكاساتها الإيجابية على حياة المواطن، إلّا أنه، مع ذلك، يمكن أن تتسبّب هذه الفرصة الاقتصادية والاجتماعية الثمينة في مضاعفة مشاكل البلد، لا قدر الله، إذا ما تمّ استغلالها في جو لا يطبعه الاستقرار والانسجام.
ونظرا لكل هذه الأسباب، فإني أوجه نداء عاجلا إلى الحكومة، التي تتحمل المسؤولية الأساسية في تسيير البلد، وإلى جميع الأطراف السياسية للمضي قدما في تنظيم حوار وطني شامل وبنّاء، قادر على تمكين البلاد من تجاوز القضايا التي تعيق وحدتها واستقرارها، ومسيرتها الديمقراطية وتنميتها.
نواكشوط، 15 ذي القعدة 1443 الموافق 15 يونيو 2022
أحمد ولد داداه،
رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية

وهذا هو النص الكامل للتسجيل الصوتي للرئيس ولد داداه