الجمعة
2022/08/19
آخر تحديث
الخميس 18 أغشت 2022

الرئيس ولد الغزواني للجنة تنفيذ المشاريع: يجب التفاعل بشكل نشط مع خلية المتابعة لتسهيل مهمتها وضمان تسارع وتيرة تنفيذ المشاريع

28 يوليو 2022 الساعة 20 و13 دقيقة
الرئيس ولد الغزواني للجنة تنفيذ المشاريع: يجب التفاعل بشكل نشط (...)
طباعة

أصدرت رئاسة موريتانيا بيانا قالت فيه إن الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني اجتمع باللجنة التوجيه الاستراتيجي المشرفة على خلية متابعة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية الاستراتيجية وألزمها بمضاعفة جهودها لتحقيق النتائج المرجوة، وأمرها بالتفاعل بشكل نشط مع خلية المتابعة لتسهيل مهمتها، وضمان تسارع وتيرة تنفيذ المشاريع، حتى تتحقق الأهداف التنموية الكبرى، وتنفذ البرامج على النحو الأمثل، وينعم البلد بتنمية مستدامة تلبي طموحات أبنائه في العيش الكريم.
وهذا نص البيان:

في إطار متابعته المباشرة للمشاريع التنموية ذات التأثير على حياة المواطنين، وحرصا منه على تنفيذ كافة التزاماته، خاصة ذات الطابع الاستراتيجي، ترأس فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، ظهر اليوم الخميس اجتماعا للجنة التوجيه الاستراتيجي المشرفة على خلية متابعة تنفيذ المشاريع ذات الأولوية الاستراتيجية، وقد شارك في الاجتماع، إلى جانب أعضاء اللجنة، الوزراء المعنيون بالمجالات التي تمت مناقشتها.

وقد أنشئت الخلية، بمرسوم رئاسي، تحقيقا لرغبة فخامة رئيس الجمهورية في المتابعة الدقيقة، والآنية، لمختلف المشاريع ذات الأولوية في العمل الحكومي.

وتعمل الخلية على تفعيل أداء القطاعات الحكومية المختلفة، خاصة فيما يتعلق بتنفيذ المشاريع ذات الأولوية الاستراتيجية، والأكثر التصاقا بحياة المواطن اليومية.

وتشمل مهمتها الآتي:

▪ توفير المعلومات اللازمة لرئيس الجمهورية لاتخاذ القرارات المناسبة،

▪ المتابعة المباشرة، والآنية، لتنفيذ الأولويات الاستراتيجية المبرمجة والمخطط لها،

▪ تطوير الثقافة الإدارية لتحقيق أعلى النتائج بأقل التكاليف، وفي أقل فترة زمنية ممكنة،

▪ المساعدة في حل المشاكل بطرق مبتكرة،

وقدمت الخلية في الاجتماع تقريرا عن نتائج عملها خلال الأشهر الستة الماضية. وقد أعطى التقرير صورة عن آلية عمل الخلية، كما قدم صورة واضحة عن النتائج المهمة التي تحققت في تنفيذ البرامج والمشاريع ذات الأولوية بالنسبة لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية.

وقد أظهر التقرير تقدما كبيرا على مستوى تحقيق الأهداف الكلية، وعلى المستوى القطاعي، وعكس تسارع الوتيرة الذي يشهده تنفيذ هذه المشاريع، والتي تفتح آفاقا واعدة لمستقبل التنمية والرفاه في بلادنا.

وقد شملت الإنجازات برامج ذات أولوية في قطاعات التعليم والصحة والزراعة، والطاقة، والبنية التحتية الطرقية، والتحول الرقمي.

وبين التقرير بلغة الأرقام أن77% (604 من أصل 786 مشروعا) من المشاريع التي تم رصدها، أنجزت بشكل كامل، أو في مراحل متقدمة.

بينما توجد 182 مشروعا (أي 23 %) إما في مرحلة الإعداد أو في مرحلة مسار إبرام الصفقات.

وتشمل الأمثلة على المستوى القطاعي ما يلي:

 التعليم: برمجة 366 مشروعا، منها 300 مشروع (82 %) أنجزت أو قيد الإنجاز؛ (125 مشروعا أي 34 %) أنجزت. و(175 أي 48 %) قيد التنفيذ. و 66 مشروعا (18 %) إما قيد الإعداد أو في مرحلة المناقصة.

 الزراعة: برمجة 213 مشروعا 139 مشروعا (65 %) أنجزت أو قيد الإنجاز؛ (73 مشروعا 34 %) أنجزت، و(66 مشروعا 31 %) قيد التنفيذ. و 74 مشروعا (35 في المائة) إما قيد الإعداد أو في مرحلة المناقصة.

 المياه : برمجة 70مشروعا، منها 62 مشروعا (88 %) أنجزت أو قيد الإنجاز؛ 18 مشروعا (أي 26 %) أنجزت، و(44 مشروعا 62%) قيد التنفيذ. و 8 مشاريع (12% ) إما قيد الإعداد أو في مرحلة المناقصة.

 البنية التحتية الطرقية: برمجة 50 مشروعا، منها 39 مشروعا (78 %) أنجزت أو قيد التنفيذ، (20 مشروعا، 40 %) أنجزت، و(19، 38 %) قيد التنفيذ، و11 مشروعا (22%) إما قيد الإعداد أو في مرحلة المناقصة.

وقد سجلت اللجنة بارتياح ما تحقق في سبيل إنجاز الأهداف التنموية الكبرى، في ظرف تطبعه أزمات لم يشهد العالم مثلها منذ عدة عقود. ويؤشر هذا الإنجاز إلى مستقبل تنموي واعد، سينعكس في الأمد القريب على حياة المواطنين، ويحقق جزءا أساسيا من تعهدات فخامة رئيس الجمهورية، التي قطعها على نفسه للشعب الموريتاني.

وقد ألزم فخامة رئيس الجمهورية القطاعات الحكومية المعنية بمضاعفة جهودها لتحقيق النتائج المرجوة، وأمرها بالتفاعل بشكل نشط مع خلية المتابعة لتسهيل مهمتها، وضمان تسارع وتيرة تنفيذ المشاريع، حتى تتحقق الأهداف التنموية الكبرى، وتنفذ البرامج على النحو الأمثل، وينعم البلد بتنمية مستدامة تلبي طموحات أبنائه في العيش الكريم.