الاثنين
2022/10/3
آخر تحديث
الاثنين 3 أكتوبر 2022

السياسي أحمد ولد هارون ولد الشيخ سيديا يكتب: التمايز المنتظر !

11 أغشت 2022 الساعة 19 و22 دقيقة
السياسي أحمد ولد هارون ولد الشيخ سيديا يكتب: التمايز المنتظر (...)
طباعة

من الظواهر التي طال انتظارها وقد بدأت إرهاصاتها تلوح في الأفق السياسي الموريتاني، تمايُزُ المجتمع - مرحليا - وانقسامُه قسمين: قسم يريد تغيير الوضع، وآخر يريد بقاءه على حاله.

الطائفة الأولى تبحث - في داخلها وفي وقت مناسب - عما تسميه بعض الأدبيات السياسية البُؤرة الثورية (LE FOYER RÉVOLUTIONNAIRE). بينما تبحث الثانية - من خارج منظومتها وفي الوقت الضائع - عن مدد، أو حلفاء جدد لم يحجبهم بعدُ قربُهم؛ لتتوصل بالجميع إلى الطبخة الانتخابية المقبلة. تلك العملية التي لن يتبيَّن مدى قابليتها لتصرُّف الإدارة وتوجيهها إلا بعد عدة شهور.

قريبٌ من هذا الانقسام حدثَ في مرحلتين سابقتين مِفْصليتين من حياة موريتانيا السياسية. وحدثَ مؤخرا في دول عديدة، من آخرها السينغال التي استطاع خطاب التغيير السياسي فيها أن يقسم المجتمع إلى فسطاطين لا ثالث لهما: فسطاط التغيير، وفسطاط الرئيس الحالي.

علما أن حلف المعارضة دخلت فيه أنظمة سبق للشعب السنغالي أن أسقطها ولفَظَها، وأن ماكي صال يعَد من ألمع رؤساء المنطقة وأنشطهم وأطولهم دُربة على العمل السياسي. لكن السينغاليين يريدون أحسن منه ومن نظامه. وبين الإقبال والإدبار فرق كبير !
من صفحة السياسي أحمد ولد هارون ولد الشيخ سيديا