الأربعاء
2023/02/1
آخر تحديث
الأربعاء 1 فبراير 2023

ولد مرزوك في قمة تيكاد: تعد قارتنا الإفريقية من أكثر مناطق العالم تضررا بهذه الانعكاسات ومن أكثرها تأذيا بالعنف والإرهاب والاضطرابات الاجتماعية

28 أغشت 2022 الساعة 08 و01 دقيقة
ولد مرزوك في قمة تيكاد: تعد قارتنا الإفريقية من أكثر مناطق (...)
طباعة

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج محمد سالم ولد مرزوك في كلمة ألقاها اليوم الأحد في القمة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية في إفريقيا “تيكاد” الذي تتواصل أعماله لليوم للثاني على التوالي في تونس إن موريتانيا ملتزمة بالانفتاح على كافة الشراكات وشتى أنواع التعاون على مختلف المستويات البينية والإقليمية والدولية التي من شأنها الإسهام في تكريس الأمن والسلم في القارة الإفريقية والعالم عموما لتحقيق تنمية شاملة ومتوازنة تخدم الجميع.
وأضاف ولد مرزوك "الظرفية الدولية الخاصة التي ينعقد فيها هذا المؤتمر دقيقة وبالغة الخطورة، يطبعها توسع مخيف في بؤر التوتر والنزاعات المسلحة والاضطرابات الاجتماعية وانتشار متنام للتطرف والإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود وما يصاحب ذلك من ويلات ومآس إنسانية، علاوة على مخاطر الاحتباس الحراري والتغير المناخي وما ينجم عنهما من كوارث طبيعية وموجات قحط وجفاف، وعلى التداعيات السلبية لجائحة كوفيد 19".
وأكد وزير الخارجية "تعد قارتنا الإفريقية، كما تعلمون، من أكثر مناطق العالم تضررا بهذه الانعكاسات ومن أكثرها تأذيا بالعنف والإرهاب والاضطرابات الاجتماعية التي تعيق التنمية وتهدد كيانات الدول، وتغذي وتضاعف بطبيعة الحال عوامل زعزعة الأمن والاستقرار".

وقال ولد مرزوك "إننا في الجمهورية الإسلامية الموريتانية نؤسس مقاربتنا الأمنية على المعالجة الشمولية المتكاملة لكافة الأبعاد الآنفة الذكر، ونحرص، بوجه خاص، على تعزيز اللحمة الاجتماعية ومكافحة الفقر والغبن والهشاشة والإقصاء. كما نعمل بجد على ترقية روح التسامح والانفتاح وقبول الآخر ، وعلى تصحيح الانحرافات الفكرية والعقائدية".

وفي ختام كلمته قال وزير الخارجية الموريتاني "إن نجاحنا في تكثيف وتوطيد التعاون في المجالات الحيوية التي ألمحنا إليها هنا، هو الضمان الأوحد ليتحقق ويتعزز السلام الدائم، والأمن المستدام الذي جعلناه شعارا لدورتنا هذه".