الثلاثاء
2023/01/31
آخر تحديث
الثلاثاء 31 يناير 2023

وزارة الطاقة الموريتانية تعلن تعزيز موقعها الطاقوي وتوقع على عقد استكشاف وتقاسم الإنتاج لحقل بيراللّ الغازي

11 أكتوبر 2022 الساعة 17 و47 دقيقة
وزارة الطاقة الموريتانية تعلن تعزيز موقعها الطاقوي وتوقع على (...)
طباعة

أعلنت وزارة البترول و المعادن والطاقة الموريتانية في بيان نشرته زوال اليوم الثلاثاء على صفحتها على الفيسبوك أن موريتانيا قامت بتعزيز موقعها الطاقوي وتوقع على عقد استكشاف وتقاسم الإنتاج لحقل بيراللّ الغازي.
وهذا نص البيان:

موريتانيا تعزز موقعها الطاقوي وتوقع على عقد استكشاف وتقاسم الإنتاج لحقل بيراللّ الغازي
نواكشوط، 11 أكتوبر 2022 - في إطار تطوير وتثمين مقدراتنا النفطية والغازية تم اليوم بمباني الوزارة التوقيع مع شركة pb وشركة كوسموس على عقد يقضي بالبدء في الاستكشاف وتقاسم الإنتاج فيما بعد بحقل الغاز الوطني المسمى "بيراللّ". وقد تم توقيع العقد الممتد على مدة 30 شهر، من طرف معالي وزير البترول والمعادن والطاقة السيد عبد السلام ولد محمد صالح والسيد إميل إسماعيلوف، النائب الأول لرئيس bp المكلف بموريتانيا، والسيد تود نيبركي ممثلا عن شركة كوسموس إنرجي والمدير العام للشركة الموريتانية للمحروقات SMH.
ويأتي توقيع هذا العقد الهام تجسيدا لبرنامج صاحب الفخامة السيد محمد ولد الشيخ الغزواني الهادف إلى استثمار مواردنا الغازية ودمج قطاع الغاز في النسيج الاقتصادي.
يتعلق الامر بحقل غازي من المستوى العالمي يقع في المقطع C8 باحتياطي يقارب ال 80 تريليون قدم مكعب من الغاز، أي أكبر بكثير من حقل السلحفاة الكبرى آحميم قيد التطوير.
ويقع الحقل الغازي بير اللّ على بعد حوالي 60 كم شمال حقل السلحفاة الكبرى آحميم GTA وعلى بعد مائة كيلومتر من الساحل في المياه الإقليمية الوطنية
وطبقا لهذا العقد ستصل نسبة الدولة الموريتانية لأول مرة إلى 29٪ ضمن نقلة نوعية تجسد حرص الحكومة على تحقيق أكبر استفادة من القطاع الإستخراجى الوطني.
ومن خلال هذا العقد تطمح موريتانيا وشركة بريتيش بتروليوم إلى تطوير موارد بيراللّ عبر اعتماد مخطط فني تنموي يزيد المحتوى المحلي للمشروع إلى أقصى حد. ويتوقع الانتهاء من الدراسات الهندسية خلال 30 شهر لأجل اتخاذ قرار الاستثمار النهائي في النصف الأول من عام 2025. كما سيتم توظيف الإمكانيات اللوجستية لميناء ندياجو، نظرًا لموقعه الاستراتيجي المواجه للحقل، وتعزيزه كموقع لإيواء منشآت إنتاج وتصدير الغاز.
ومن المتوقع ان يوفر إنتاج حقل بيراللّ في الوقت المناسب موارد غازية كافية لتحقيق خيارات تسييل الغاز لتحول اقتصادنا الوطني وتموقع بلادنا مستقبلا كمنتج للغاز. وكإحدى مكونات التحول الاقتصادي المستقبلي فان الصناعات البتروكيماوية ومعالجة الصلب الأخضر ستصبح ممكنة مع توفر غاز بيرالل.