الأربعاء
2023/02/1
آخر تحديث
الأربعاء 1 فبراير 2023

تعميق الوحدة الوطنيه وتجاوز الفوضى والانقسام

17 أكتوبر 2022 الساعة 08 و41 دقيقة
تعميق الوحدة الوطنيه وتجاوز الفوضى والانقسام
سري القدوة
طباعة

جميع الفصائل الفلسطينية مطالبة ودون استثناء احد ادراك خطورة الاستمرار في عدم انجاز المصالحة الفلسطينية وأثارها المترتبة على المستقبل الفلسطيني والعمل على رص الصفوف وتعميق الوحدة الوطنيه وتجاوز المحنة والفوضى وان يقف الجميع وقفة رجل واحد خاصة ان هذه المؤامرات تأتي في ظل اشتداد الهجمة الإسرائيلية التي تمزق وحدة الصف الوطني وتشتت الامكانيات الفلسطينية وتفتح الابواب للاحتلال للتفرد بالفصائل الفلسطينية وفرض اجندته الخاصة في ظل غياب أي تحرك دولي لوقف هذا العدوان او ادانته .

لقد بدأ المخطط الإسرائيلي يتصاعد ويبدو واضحا إن حكومة التطرف وضمن الصراع القائم حاليا بين التكتل اليميني وهيمنته على المشهد السياسي والبورصة الانتخابية بات من الواضح انها تريد استمرار حالة الانقسام والفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال تنفيذ عدوانها الشامل على الشعب الفلسطيني للنيل من ارادته وإضعاف عزيمته .

يجب العمل على إقرار مبدأ المساواة أمام القانون، بما يضمن تطبيق سيادة القانون وفرض هيبته، وعدم التهاون أمام التعدي على القانون، ويجب العمل علي حماية وتعزيز احترام حقوق الإنسان، وتعزيز شعور المواطن بالأمن، والارتقاء بأداء السلطة الوطنية الفلسطينية، بما يمكنها من القيام بواجباتها تجاه المواطن، وخاصة في ظل المشكلات الكبيرة التي يعانيها أبناء الشعب الفلسطيني جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على الأراضي الفلسطينية ولذلك لا بد من استرداد الوحدة الفلسطينية .

من خلال تلك الفصول التي هندستها أوساط المخابرات الإسرائيلية في جهازي الموساد والشين بيت، لا بد وان نتوقف لنسلط الضوء علي المشكلة الأساسية في الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وهي الأكثر أهمية بالنسبة لمفهوم الأمن الفلسطيني وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ورفع الظلم عنة والتحرر من الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية، فيتضح لنا وندرك حجم المؤامرة الإسرائيلية الكبرى للنيل من الصمود الفلسطيني والإصرار علي نيل الحقوق الشرعية وتقرير المصير بعيدا عن الاوهام الإسرائيلية .

وفي هذا السياق راقبت وسائل الإعلام الإسرائيلية وتناقلت باهتمام بالغ، خلفية المستجدات على الساحة الفلسطينية فى محاولة منها لحرف الانظار عن مشاريع الاستيطان والتصعيد القائم في محافظات الضفة الغربية والقدس واستمرار تنفيذ مخططات التهويد وابتلاع الاراضي الفلسطينية وتغير الواقع الديمغرافي للأراضي الفلسطينية مستفيدة من حالة الانقسام الفلسطيني والجدل الداخلي في السلطة الفلسطينية والإخفاق في التوصل الى برنامج اجماع وطني يلبي الحاجة الفلسطينية وينهي الاحتلال للأراضي الفلسطينية ويسهم في استرداد الوحدة الوطنية الفلسطينية صمام الامان الفلسطيني .

ولا يمكن ان نغفل طبيعة مخطط حكومة الاحتلال المتمثل في إعلان الحرب ومواصلة العدوان على أهلنا في جميع محافظات الضفة الغربية واستمرار مخططات الاستيطان وتصعيد سياسة الاحتلال وفرض الحصار على السلطة واقتطاع ومصادرة الاموال الفلسطينية وهذا ما يثبت مجددا بان حكومة الاحتلال تسعى الي مواصلة عدوانها المنظم واستهداف حقوق الشعب الفلسطيني ومنع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة .

والمتتبع لمجمل الأحداث التي باتت تعصف بالقضية الفلسطينية ومحاولة فرض اجندة الاحتلال من خلال استمرار العدوان وارتكاب المجازر وممارسة الاستيطان وتهويد القدس وإشعال الاوضاع القائمة ميدانيا في محافظات الضفة الغربية وفرض الحصار على مخيمات شعفاط وجنين وطول كرم يرى أن القيادة السياسية والأمنية الاسرائيلية واكبت عن كثب تلك الأحداث على الساحة الفلسطينية ليتم اشعال مسلسل التصعيد ومحاصرة الشعب الفلسطيني في خطوات تهدف الى استمرار الانقسام وتقويض عمل وصلاحيات السلطة الفلسطينية وإضعاف نفوذها بالضفة الغربية .

سري القدوة

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com