السبت
2022/12/3
آخر تحديث
السبت 3 دجمبر 2022

فلسطين وقمة الجزائر وعودة العمل المشترك

30 أكتوبر 2022 الساعة 08 و06 دقيقة
فلسطين وقمة الجزائر وعودة العمل المشترك
سري القدوة
طباعة

الجزائر شرعت في التحضير للقمة العربية منذ مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي، حيث سلمت العديد من الدول العربية دعوات للمشاركة من طرف مبعوثي الرئيس الجزائري وتحتضن الجزائر العاصمة بشوارعها وميادين شهدائها القمة العربية حيث توشحت شوارع العاصمة بأعلام الدول المشاركة، بعد ضمان جاهزية كافة الوسائل اللوجيستية التي عكفت الجزائر على توفيرها منذ الإعلان عن تاريخ انعقادها من أجل توفير الظروف الملائمة لاستقبال ضيوفها بما يتناسب ووزنها وتأثيرها السياسي في المنطقة العربية بحكم أنها دولة مناصرة لقضايا الامة العربية والشعب الفلسطيني .

وما من شك بان القضية الفلسطينية حاضرة في صدارة جدول الأعمال في قمة الجزائر على مستوى القادة والزعماء العرب وهناك إجماع لدى المسؤولين الجزائريين بشأن ضرورة إعطاء مزيد من الزخم والمؤازرة للقضية الفلسطينية وخاصة في ظل ما تشهدة القضية الفلسطينية من مؤامرات متعددة الاطراف وفي ظل ما يجري من انتهاكات واعتقالات وحصار للمدن والبلدات الفلسطينية والتي ستبحث فيها القمة بشكل مستفيض .

فلسطين تبقى قضية الكل العربي ولا بد من عودة الحقوق مهما تعالت ضربات الجلاد ولا يمكن ان يسقط الحق الفلسطيني بالتقادم وحان الوقت من اجل صحوة عربية شاملة تعيد امجاد الامة ولنصرة القضية الفلسطينية والأماكن المقدسة ويأمل الشعب الفلسطيني ويتطلع بأن تكون هذه القمة محطة مهمة على صعيد مناصرة الحقوق الفلسطينية ونقطة انطلاق لتوحيد الجهود العربية وعودة العمل العربي المشترك، وإعادة الروح للجامعة العربية بالقدر الذي يجعلها أكثر فعالية واستجابة للقضايا العربية ومتطلبات الوضع الراهن .

لم تكن العلاقات الفلسطينية الجزائرية وليدة الصدفة بل هي تعبير عن تاريخ طويل من لتضحيات ونضال طويل وقواسم وتوافق مشترك بين الشعبين ففلسطين في قلب كل جزائري، والجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة وهذا ما تلمسه من الكل الجزائري حيث عمق العلاقة الأخوية بين الشعبين الفلسطيني والجزائري، مما دفع الشعب الجزائري لرفع علم فلسطين في معظم المحلات والمقاهي والميادين العامة في ظاهرة شاهدها الجميع كون القضية الفلسطينية تعيش في وجدانه وحلمه .

تبقى قمة الجزائر واحدة من اهم المحطات العربية من اجل العمل على فتح افاق للحوار العربي الشامل وخصوصا في ظل الاوضاع الخطيرة التي باتت تشهدها الساحة العربية والحاجة الملحة لوحدة الموقف العربي ومناقشة ما تمر به الساحة العربية بشكل معمق للوصول الى نتائج مقنعة وجريئة تعبر عن واقع الحال العربي، وما ما آلت إليه الساحة العربية من تفاعلات نتيجة لبعض المواقف الفردية التي اصبحت شائكة وتطلب التدخل لحلها ووضع النقاط على الحروف لصياغة مستقبل افضل ولضمان وحدة الموقف العربي في اطار التكامل والأداء السياسي على المستوى الدولي .

وعملت الجزائر بقيادة الرئيس عبد المجيد تبون على بذل كل الجهود وتذليل العقبات من اجل نجاح القمة العربية والتئام صفوفها وهذا ما يتبين من خلال حرص الرئاسة الجزائرية على متابعة ادق التفاصيل وتدعيم الموقف العربي وضرورة تحقيق التكامل العربي وعودة العلاقات بقوة مواقفها ووحدة الاداء السياسي المشترك المغيب ولوضع حد لمرحلة التهميش السياسي والشلل الكامل والابتعاد عن عوامل الضعف والفرقة والعمل على ضمان تحقيق الطموح العربي في انهاء كافة قضايا الخلاف الجوهرية التي من الممكن اذا ما استمرت ان تعيق التقدم العربي وقد رسمت قمة الجزائر ملامح مهمة للمرحلة المقبلة على صعيد التعاون العربي المشترك .

سري القدوة

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com