السبت
2022/12/3
آخر تحديث
السبت 3 دجمبر 2022

قصة "تويتر".. هكذا سقط العصفور في قبضة إيلون ماسك!

2 نوفمبر 2022 الساعة 08 و32 دقيقة
قصة
طباعة

قبل عقد من الزمان، كان مستقبل "تويتر" يبدو مشرقاً. إذ كانت الشركة تستفيد من تدفق التمويل في مجال الشبكات الاجتماعية، مما أدى في النهاية إلى طرح عام أولي عام 2013 جمع 1.8 مليار دولار.

وحالياً عادت الشركة مرة أخرى كشركة خاصة بيد إيلون ماسك، أغنى شخص في العالم وأحد أكثر المغرّدين شهرة في التطبيق.

ومؤخراً، أصبح المستثمرون قلقين بشأن "تويتر" كمؤسسة تجارية. كانت الشركة بشكل عام غير مربحة، وتكافح من أجل مواكبة "غوغل" و"فيسبوك".

وقد مرت "تويتر" بمحطات مختلفة والتي - على الرغم من عيوبها العديدة - إلا أنها تبقى واحدة من أكثر الشركات شهرة التي خرجت من وادي السيليكون في العشرين عاماً الماضية.

2006
في شهر مارس، أنشأ جاك دورسي ونوح غلاس وبيز ستون وإيفان ويليامز موقع "تويتر"، والذي كان في الأصل مشروعاً جانبياً ينبع من أداة البث الصوتي Odeo. في ذلك الشهر، أرسل دورسي أول تغريدة تقول، "فقط أقوم بإعداد twttr الخاص بي".

2007
في يوليو، تلقى "تويتر" جولة تمويل بقيمة 100000 دولار أميركي من السلسلة A بقيادة Union Square Ventures. وبدأت شعبية التطبيق في الانتشار بعد الترويج المكثف من قبل مجتمع التكنولوجيا خلال مؤتمر South by Southwest السنوي.

2008
استقال دورسي من منصبه كرئيس تنفيذي في أكتوبر، وحل محله ويليامز. وطرد مجلس إدارة "تويتر" دورسي بسبب مخاوف بشأن أسلوب الإدارة التنفيذية والتفاخر العام.

2010
وصل "تويتر" إلى الفضاء، حيث أرسل رائد الفضاء في ناسا تيموثي كريمر أول تغريدة مباشرة من المدار الخارجي. لكن وراء الكواليس، استمرت مشاكل الإدارة مع تنحي ويليامز عن منصب الرئيس التنفيذي، وحل محله رئيس العمليات ديك كوستولو.

2011
أصبح "تويتر" أداة أساسية لوسائل التواصل الاجتماعي تُستخدم خلال الاضطرابات السياسية. واستخدم المتظاهرون الموقع لنشر التقارير وتنظيم جهودهم.

ولم يكن دور "تويتر" مقتصراً في "نشر الأخبار العاجلة" إبان الربيع العربي - فقد تم الإعلان عن وفاة ويتني هيوستن، على سبيل المثال، على "تويتر" قبل 55 دقيقة من تأكيد وكالة أسوشييتد برس للقصة.

2012
توسع وصول "تويتر" إلى 200 مليون مستخدم نشط. استخدم باراك أوباما "المنصة للإعلان أولاً عن النصر علناً في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2012.

2013
تم طرح "تويتر" لأول مرة للجمهور في نوفمبر. وبلغت ثروة ويليامز ودورسي وكوستولو مجتمعة ما يقرب من 4 مليارات دولار.

2014
أدى تباطؤ نمو أعداد المستخدمين إلى العديد من الانخفاضات في الأسهم وخفض تصنيف المحللين.

2015
بالمقارنة مع المنافسين مثل "غوغل" و"فيسبوك" وحتى "لينكد إن"، بدا "تويتر" وكأنه لا شيء على الإنترنت. كان "تويتر" لا يزال غير مربحا لأن نشاطه الإعلاني كافح بشدة ضد منافسيه الأكبر. كما شهد العام 2015 عودة دورسي أيضاً كرئيس تنفيذي للشركة، بينما لا يزال يحتفظ بالمنصب الأعلى في شركته الأخرى، سكوير (بلوك الآن).

2016
تعرضت المنصة جنباً إلى جنب مع "فيسبوك" لانتقادات بسبب دورهما في السماح لمستخدمين بارزين مثل دونالد ترمب، الذي سيفوز في الانتخابات الرئاسية الأميركية في ذلك العام، بنشر معلومات مضللة دون عواقب.

2017
للحظة، بدا أن موقع "تويتر" في حالة انتعاش. كان سهمها يتجه أخيراً نحو الصعود حيث كانت الموارد المالية للشركة تتحسن. وفي هذه الأثناء، واصل ترمب كرئيس استخدام تويتر كمنصة لنشر آراءه. ووفقاً لبيانات تويتر الخاصة، "كان ترمب الزعيم العالمي الأكثر متابعة على تويتر في العالم وفي الولايات المتحدة" في ذلك العام، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

2018
وأدلى دورسي وشيريل ساندبرغ رئيس العمليات في "يسبوك" بشهادتهما أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ بشأن التدخل المزعوم من قبل الجهات الفاعلة المرتبطة بروسيا في انتخابات عام 2016. كما أصبح ترمب وزملاؤه الجمهوريون يتحدثون بشكل متزايد حول التحيز السياسي المزعوم من قبل "تويتر" ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

2019
وجد المحللون ارتباطات بين استخدام الرئيس ترمب الشره لـ "تويتر" وأسواق مختلفة، بما في ذلك الذهب، مما يؤكد القوة الثقافية لـ "تويتر". كما التقى ترمب مع دورسي حينها - وقال متحدث باسم "تويتر" إن "جاك عقد اجتماعاً بناء مع رئيس الولايات المتحدة اليوم بدعوة من الرئيس".

وقال المتحدث: "ناقشوا التزام "تويتر" بحماية صحة المحادثة العامة قبل انتخابات 2020 في الولايات المتحدة والجهود الجارية للاستجابة لأزمة المواد الأفيونية".

2020
مع انتشار كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، سيطر انتشار المعلومات المضللة على المناقشات عبر الإنترنت. واستمر "تويتر" في النضال من أجل تنمية أعماله. فيما تم اختراق المنصة أيضاً في ذلك العام، وتمكن مجموعة من المتسللين من الوصول إلى أكثر من 10 حسابات رفيعة المستوى، بما في ذلك تلك التي يسيطر عليها جو بايدن وجيف بيزوس وماسك.

2021
حظر "تويتر" ترمب بشكل دائم بسبب التعليقات التحريضية التي أدلى بها الرئيس خلال أعمال الشغب في الكابيتول الأميركية في يناير والتي قالت الشركة إنها قد تؤدي إلى "مزيد من التحريض على العنف".

كان ترمب يزعم أن موظفي "تويتر" "نسقوا مع الديمقراطيين واليسار الراديكالي في إزالة حسابي من منصتهم، لإسكاتي". في وقت لاحق، استقال دورسي فجأة من منصبه كرئيس تنفيذي وحل مكانه باراغ أغراوال، رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة.

2022
استحوذ ماسك على موقع "تويتر" بعد خلاف قانوني مطول كان سيبلغ ذروته هذا الأسبوع في محاكمة في محكمة ديلاوير تشانسري.

كما وافق الرئيس التنفيذي في أبريل على دفع 44 مليار دولار لـ "تويتر"، لكنه حاول بعد ذلك التراجع عن الصفقة. ثم عاد وغير مساره واختار المضي قدماً في الصفقة، ودخل مكتب الشركة في سان فرانسيسكو يوم الأربعاء الماضي مع ما يبدو أنه حوض حمام من البورسلين في يديه.

بدأ ماسك على الفور في إجراء تغييرات، فأقال أغراوال، والمدير المالي نيد سيغال، ورئيس السياسة القانونية فيغايا جادي.