الثلاثاء
2023/01/31
آخر تحديث
الثلاثاء 31 يناير 2023

أسوأ حُكام كأس العالم

27 نوفمبر 2022 الساعة 20 و34 دقيقة
أسوأ حُكام كأس العالم
طباعة

حكم إكوادوري سيئ السمعة يذكره التاريخ بعدد هائل من البطاقات الحمراء التي رفعها وقراراته المشبوهة، وهو الذي تسبب بخسارة منتخب إيطاليا أمام كوريا الجنوبية في كأس العالم 2002، ثم انتهى سجينا بتهمة حيازة المخدرات. تعرف على قصة بايرون مورينو.

تُعتبر مباراة إيطاليا ضد كوريا الجنوبية في نهائيات كأس العالم 2002 الذي استضافته كوريا واليابان من أكثر المباريات إثارة للجدل في تاريخ الكرة، نظرا لما رافقها من أخطاء تحكيمية تسببت بإقصاء "الأزوري".

تمكن الفريق الكوري الجنوبي وهو صاحب الأرض من تخطي الجولة الأولى للمرة الأولى في تاريخه ونجح في التأهل وصدارة المجموعة ليقابل المنتخب الإيطالي في دور الـ16. وهو الفريق الذي لا يستهان به إذ ضم مجموعة من أفضل النجوم وقتها.

عيّن الاتحاد الدولي لكرة القدم الحكم الإكوادوري بايرون مورينو لتحكيم المباراة. يُعرف "مورينو" في بلده بالمنتقِم لأن يده لا ترتجف عندما يتعلق الأمر برفع البطاقة الحمراء، فهو صاحب الأرقام القياسية في رفعها إذ طرد 7 لاعبين دفعة واحدة في إحدى مباريات الدوري الإكوادوري.

في الدقيقة الأولى من المباراة، رفع مورينو البطاقة الصفراء للمدافع الإيطالي "توتي"، وفي الوقت الإضافي أعطاه البطاقة الصفراء الثانية لتلعب إيطاليا بعشرة لاعبين، ثم ألغى هدفا مستحقا لإيطاليا بداعي التسلل، وتجاهل أخطاء لاعبي كوريا، وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق أحرزت كوريا هدفا ثانيا لتتأهل لربع النهائي وتخرج إيطاليا من البطولة.

رفع الاتحاد الإيطالي شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم، وبعد التحقيق صدر حكم بمنع الحكم الإكوادوري من التحكيم في أي مباراة دولية أخرى، كما وصفته الصحافة الإيطالية بأنه "أسوأ حكم كرة قدم على الإطلاق"، واتهمته بالتآمر لإبقاء البلد المستضيف في البطولة.

لمورينو سوابق كثيرة أبرزها عندما مد وقت إحدى المباريات في الدوري الإكوادوري 12 دقيقة دون تبرير حتى يتمكن فريق "ديبورتيفو كيتو" من الفوز إذ كان مرشحا لمنصب مجلس مدينة كيتو، وبالفعل سجل الفريق هدفين في هذا الوقت الإضافي وفاز في المباراة.

عام 2010 أوقف مورينو في مطار نيويورك بعد العثور على عدة أكياس مليئة بالهيروين في ملابسه، وأدين بتهمة تهريب المخدرات ليسجن بعدها عدة سنوات وتنتهي مسيرته الكروية بفضيحه.