الثلاثاء
2019/08/20
آخر تحديث
الأحد 18 آب (أغسطس) 2019
ads
ads

عزيز هو المتنافس الأول في هذه الاستحقاقات لأن لديه ما يخسره

11 أيار (مايو) 2019 الساعة 12 و50 دقيقة
عزيز هو المتنافس الأول في هذه الاستحقاقات لأن لديه ما (...)
طباعة

يبدو أن عزيز وهو المتنافس الأول خلال هذه الإستحقاقات -لأن لديه ما يخسره أو قد يخسر كل شيء - لا يريد انتخابات نزيهة بل لا يريد أن يعطي أي فرصة للشفافية ولمصداقية الانتخابات خوفا من الهزيمة، وهو يريد إبقاء كل مفاتيح اللعبة بيده.. لجنة الانتخابات 99 في المائة من أعضائها ينتمون لأحزاب سياسية حددت مواقفها من العملية السياسية الجارية وتملك حصصا في الإدارات، وتشكيلة اللجنة، وليست حكما موثوقا ولا مستقلا، ورئيس اللجنة لحد الآن يسعى مع المعارضة للحصول على موطئ قدم ولو من أجل التوثيق للطعن من الداخل، وسواء حصلت المعارضة على عناصر داخل اللجنة أم لم تحصل فنحن نملك 15 ألف شاب يمكنها أن تغطي كل مكاتب التصويت على عموم التراب الوطني وتوثيق العملية، وعلى محمد ولد عبد العزيز أن لا يعوَل على التزوير تلك حقبة انتهت، وهذه فرصة التغيير والشباب متلتزم بحمايتها الآن الآن وليس غدا .
من صفحة الإعلامي محمد محمد ولد بكار