الثلاثاء
2023/01/31
آخر تحديث
الثلاثاء 31 يناير 2023

وزارة البترول الموريتانية: منصة الإنتاج والتخزين والتفريغ لمشروع السلحفاة الكبير آحميـم تبحر إلى موقع المشروع(صور)

24 يناير 2023 الساعة 11 و05 دقيقة
وزارة البترول الموريتانية: منصة الإنتاج والتخزين والتفريغ (...)
طباعة

قالت وزارة البترول و المعادن والطاقة الموريتانية في بيان نشرته على صفحتها على الفيسبوك إن منصة الإنتاج والتخزين والتفريغ لمشروع السلحفاة الكبير آحميـم بدأت تبحر إلى موقع المشروع.
وأضافت الوزارة "بدأت السفينة رحلتها في 20 يناير 2023 من مدينة تشيدونغ بالصين، حيث تطلّب تشييدها وتركيبها ثلاث سنوات ونصف. وقد خضعت لأكثر من 330.000 فحص فني أسفر عن جاهزية جميع مكوناتها للعمل".
وهذا نص البيان:

بيــان صحفي
منصة الإنتاج والتخزين والتفريغ لمشروع السلحفاة الكبير آحميـم تبحر إلى موقع المشروع
انطلقت المنصة العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ (FPSO) لمشروع السلحفاة الكبير آحميــم للغاز الطبيعي المسال، الذي تنفذه شركة bp إلى موقع المشروع على بعد 40 كم من السواحل المشتركة لموريتانيا والسنغال.
بدأت السفينة رحلتها في 20 يناير 2023 من مدينة تشيدونغ بالصين، حيث تطلّب تشييدها وتركيبها ثلاث سنوات ونصف. وقد خضعت لأكثر من 330.000 فحص فني أسفر عن جاهزية جميع مكوناتها للعمل.
وتشكل هذه السفينة أبرز مكونات المشروع، الذي يتضمن أيضا تطوير حقول الغاز تحت سطح البحر ومنشآت الغاز الطبيعي المسال العائمة بالقرب من الشاطئ. ومن المقرر أن تنتج المرحلة الأولى من المشروع اكثر 2.3 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا، كما يقدر أن تكون مواردها كافية لدعم الإنتاج لأكثر من 20 عاما.
ستقوم السفينة بمعالجة الغاز الطبيعي لإزالة الزيوت والمياه والشوائب الأخرى، قبل تصديره عن طريق خط الأنابيب المتجه إلى المنصة العائمة للغاز الطبيعي المسال على بعد 10 كم من الشاطئ. وستعمل المنصة العائمة، من خلال 8 وحدات للمعالجة والإنتاج، على معالجة حوالي 500 مليون قدم مكعب قياسي من الغاز يوميا.
سيتم تسييل معظم الغاز بواسطة المنشآت العائمة للغاز الطبيعي المسال، مما يتيح التصدير إلى الأسواق الدولية، بينما يتم تخصيص بعضه لتلبية حاجات السوق المحلية المتزايدة.
وستستقر السفينة على عمق 120 مترا من المياه وستضم 140 شخصا على متنها اثناء التشغيل الاعتيادي، وهي بحجم ملعبي كرة قدم وتتكون من 10 طوابق.
هذا ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في حقل السلحفاة الكبير آحميم نهاية السنة كما يتوقع أن يساهم المشروع بشكل معتبر في تنمية البلد.