الجمعة
2019/07/19
آخر تحديث
الخميس 18 تموز (يوليو) 2019
ads
ads

ملف: رجال أعمال أنتجتهم العشرية الأخيرة

9 حزيران (يونيو) 2019 الساعة 14 و43 دقيقة
ملف: رجال أعمال أنتجتهم العشرية الأخيرة
طباعة

ظهر الكثير من رجال الأعمال في عهد هذا النظام المنتهية ولايته، من الذين لم يكن لهم ظهور قبله وحتى أسماؤهم لم تعرف قبله فمن هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر
ـ : 1 زين العابدين ولد الشيخ أحمد
2 محمد ولد امصبوع
3 بدر ولد عبد العزيز
4 محمد الأمين ولد بوبات
5 محمد فال ولد اللهاه الملقب افيل
6 الدي ولد الشاش
7 كمال ولد محمد محمود ولد محمدو
8 مولاي احمد ولد مولاي اعل
9 محمد سالم ولد اللهاه
10 سيدي محمد أبوه
أسرة الرئيس وأصهاره
رجال أعمال العشرية هؤلاء منهم من أسرة الرئيس كابن خالة الرئيس محمد الأمين ولد بوبات كان يعمل في أحد متاجر بيع قطع غيار الحديد في مقاطعة لكصر بالعاصمة انواكشوط ويشرف الآن على العديد من الأنشطة التجارية العملاقة وأبرزها سلسلة المحلات التي يجري إنشاؤها على عشرات الأمتار على شارع الرئيس المختار ولد داداه في مقابل مبنى تلفزيون الموريتانية الرسمي، كما ينشط في مجال التوريد للعديد من القطاعات الحكومية.
محمد ولد امصبوع زوج ابنة الرئيس أسماء يدير عددا من الشركات الوهمية التي مولت بالمليارات من المال العام ولا تحمل هذه الشركات أي عنوان حسب المتابعين.
بدر ولد عبد العزيز الذي يدير هيئة الرحمة التي مولت من طرف الحكومة السودانية وأظهرت التقارير بعد الانقلاب في السودان أنها تلك الهيئة متورطة في عملية فساد كبيرة .
رجال أعمال يعملون لصالح ولد عبد العزيز:
زين العابدين ولد الشيخ احمد وما أدراك ما زين العابدين؟ هذا الر جل الذي؛ ومنذ خمس سنوات؛ لم يعلن عن مزاد علني ولا مضاربة ولا مقاولة في الدولة الموريتانية إلا وفاز بها، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :
ـ قصر المؤتمرات
ـ السفارة الموريتانية بالإمارات التي من الغريب أن قرعتها هنا في وليس في الامارات
ـ مدير بنك الاستثمار
ـ مدير شركة CDI
ـ مدير للكثير من الشركات المجهولة ويتفق أغلب الموريتانيين على أن جل الرجل أمواله ملكا لولد عبد العزيز، ويديرها هو بالتناوب ليخفيها عن الأنظار والرقابة.
والكارثة الحقيقة التي ستقصف بهذه الاستحقاقات الرئاسية أن شركة "مزايا" التي تولت طباعة بطاقة التصويت يشرف عليها زين العابدين، نفسه، وهي ملك لولد عبد العزيز حسب مصادر مقربة من ولد عبد العزيز.
محمد فال ولد اللهاه الملقب افيل:
لم يعرف عن افيل نشاط قبل 2009 و بعد أعوام قليلة من حكم ولد عبد العزيز أصبح الرجل ثريا ويدير إحدى أكبر الشركات العاملة في مجال المحروقات، وهي شركة “NP”، كما أنه مساهم رئيس في بنك المعاملات الصحيحة، وعضو في مجلس إدارته.
وله عدة قصور في انواكشوط، من بينها قصر على طريق صكوك، وقد أقيم على مساحة أربع قطع أرضية في منطقة ترتفع أسعار القطع الأرضية فيها بشكل كبير.
إضافة إلى امتلاكه شركة للأسمنت أقامها بشراكة مع تجار مغاربة، ويتحدث العديد من المتابعين للأنشطة الاقتصادية في موريتانيا عن تحضيره للعديد من الاتفاقيات في مجال احتكار شركته للأسمنت للعديد من القطاعات الحكومية.
وقد تندرت صحيفة “شي إلوح افشي” الساخرة بقولها إن محرك “غوغل” للبحث لم يكن يعرف عن أفيل أي معلومة قبل 2009 تاريخ انتخاب ولد عبد العزيز، أحرى غيره من المواطنين الموريتانيين العاديين. الدي ولد الشاش أول سماع له عبر تجربة تجارية فاشلة أدت لتحوله إلى مدين بملياري أوقية للبنك العام لموريتانيا ، وقد وجد البنك استحالة في جره إلى القضاء لاستعادة الأموال منه.
ويدير الآن أموالا طائلة، كانت عائداتها من عدة صفقات في مجال الأشغال العمومية من بينها بناء مراكز إدارية في عدة مقاطعات بينها الشامي، كما يصنف ضمن أهم موردي شركة تازيازت موريتانيا العاملة في مجال استخراج الذهب.
ويتحدث بعض العاملين معه في المجال بأن الأموال التي يعمل فيها تعود كلها أو جلها للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.
كمال ولد محمد محمود ولد محمدو: ابن رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة، وشقيق أول وزير خارجية بعيد انقلاب ،تحول كمال من موظف عادي في وزارة الخارجية الموريتانية إلى مصاف أبرز رجال الأعمال في البلد، وهو الآن ممثل شركة “تيلو” البريطانية، ويملك أشهر وأرقى مراكز الترفيه والألعاب في العاصمة نواكشوط، فضلا عن عشرات المنازل والقطع الأرضية
. سيدي محمد ولد أبوه تولى مهام شقيقه الذي كان ينشط في مجال سوق العملات بنواكشوط، وذلك بعد مقتل الأخير في جريمة بشعة بنواكشوط، كان المتهمون فيها مغاربة.
ركز ولد ابوه نشاطه لاحقا في الدار البيضاء بالمملكة المغربية، وفي السوق السوداء للعملات هناك، وخصوصا في الأموال الواردة أو الصادرة من الطلبة أو التجار الموريتانيين في المملكة المغربية.
تحول ولد ابوه الذي عاد إلى البلاد 2013 وشارك في الانتخابات البرلمانية ودخل البرلمان، إلى أحد أبرز رجال الأعمال يملك ولد ابوه شركة النقل (SMOB)، ويورد العديد من أنواع المولدات الكهربائية، ويمثل شركة “IVECO” للسيارات، كما يمثل شركة “VIA MAROC” الفائزة بالعديد من الصفقات في موريتانيا من بينها صفقة إنجاز طريق آمرج عدل بكرو، إضافة لفوزه بمقاطع من أشغال إنجاز الأرصفة في انواكشوط.
مولاي أحمد ولد مولاي اعل: أو “مدير الأعمال الخفي”: مقرب من تكيبر بنت ماء العينين، زوج الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز..تحول من مهرب للسيارات عبر الحدود الموريتانية المغربية إلى مدير خفي لأغلب الصفقات مع الجيش وكبرى الشركات في البلاد.

يمثل شركة “TATA” الهندية للسيارات، والتي يوجد مقرها قرب مقر البنك الدولي في انواكشوط . يعرف في أوساط السماسرة والمتنفذين بأنه صاحب “المهمات المستحيلة، وأنه “ملجأ” من استعصت عليه المهام، أو فشل في تحقيق الصفقات المغرية.

من أشهر الصفقات التي نالها بشكل مباشر صفقة توريد أنابيب المياه، كما أشرف على صفقة شراء شقق في مدينة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة لصالح زوجة الرئيس ولد عبد العزيز.

محمد يسلم ولد اللهاه: أخو افيل تحول الرجل من مهرب الأرز بعيد وصول ولد عبد العزيز إلى الحكم إلى رجل اعمال مليار دير لا يعرف أحدا من اين له هذا إلا أنه مقرب من رئيس الدولة وزوجه.
مؤسسات لولد عبد العزيز بأسماء رجال أعمال بنك الاستثمار والتنمية على اسم زين العابدين أي ولد عبد العزيز. شركة مزايا على إسم زين العابدين أي ولد عبد العزيز والقائمة تطول ......
رأي الشارع الموريتاني حول هذه الحصيلة.
أجرينا مقابلات من الشارع الموريتاني أكدوا أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز جاء بشعار هو رئيس الفقراء والمساكين والمحتاجين وبعد انتهاء سنة أو سنتين من هذه العشرية بدأ يفقر الفقراء ويغني نفسه اولا ثم أقاربه وحاشيته ومن تربطه به علاقة، عن طرق مباشرة وغير مباشرة. يسخر ما في الدولة من وسائل ومعدات لرجال أعماله وتذهب الأرباح إلى جيبه.