الجمعة
2019/07/19
آخر تحديث
الخميس 18 تموز (يوليو) 2019
ads
ads

عزيز مثل التلميذ الكسول نهاية العام الدراسي

11 تموز (يوليو) 2019 الساعة 12 و07 دقيقة
عزيز مثل التلميذ الكسول نهاية العام الدراسي
طباعة

يبدو الرئيس السابق المنهتية ولايته عزيز مثل التلميذ الكسول نهاية العام الدراسي يريد أن يعوض جميع تفريطه و كسله في عام دراسي يعوض ذلك في اسبوع واحد من المراحعة و هو أمر مستحيل هذا هو حال عزيز عشرات الملفات الحساسة التي فشل الرجل في إدارتها يريد أن يجد لها حلا في اسبوعين هي كل ما تبقى من مأموريته :
* اطلاق سراح ولد امخيطير و استرضاء الغرب فالكثير من أموال عزيز في بنوك غربية و الغرب لا يؤتمن شره فلابد من تنازل كبير جدا خوف المساءلة القضائية و تسريب أرقام لهذه الأموال لهذا هان على الرجل عرض رسول صلى الله عليه و سلم مقابل بقاء أمواله
* فتح ملفات الفساد حتى لا يتناقض مع نفسه في حربه الكلامية على الفساد .
* فتح حوار مع المعارضة و استرضاء المعارضة في هذين الأسبوعين بكل التنازلات فالمعارضة كثيرا ما تطالب بفتح تحقيق حول أمواله المشبوهة و على المعارضة الجادة أن تقول له (ودعناك المولانا امش انطلس على همك) فما لم يقع في 11 سنة كيف يقع في اسبوعين ؟؟ ماهذا التهريج السياسي ؟؟ و إن كانت المعارضة تسعى لحوار تحاور الرئيس القادم و تشترط عليه و تضع بين يديه طلباتها حيث يمنحه الدستور 5 سنوات قادمة و ليس بو اسبوعين و أول شرط للحوار فك الارتباط بعزيز و رجالات عزيز و ضباط عزيز و عصابة عزيز المسلحة المسماة بازب .
* تسوية قضية ديون الشيخ الرضى بعهود جديدة يتعهد بها للدائنين تعطي نفسا لعزيز كي يفكر بحل آخر فهذا الملف هو نفسه ضالع فيه أظهرت الوثائق أنه هو من كان يشترى عقار البسطاء من الشيخ الرضى بثمن بخس .
* تعيين شخصيات كثيرة و استرضاءها بعد أن كذب عليها 11 سنة و ستشاهدون تعيينات كثيرة جدا في المجلسين القادمين مع أنه يعلم علم اليقين أن خلفه سيقيلهم فليس ضرورة أن تكون هي خياراته .
باختصار عزيز يتخبط و يريد أن يفعل كل شيئ في اسبوعين سيما بعد أن شاهد أن من يحيطون بخلفه مافيا خبيثة جدا تسعى للتخلص من تركته هو الثقيلة إنه الآن في أشد الندم و الحزن و الحسرة أنه وجد فرصة تاريخية كبيرة ليكون شيئا فلم يكن شيئا .
Jemal Ould Bechir