الأحد
2019/11/17
آخر تحديث
السبت 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
ads
ads

لماذا كل هذا المتاع: 300 صندوق صحبة ولد عبد العزيز؟

8 آب (أغسطس) 2019 الساعة 12 و10 دقيقة
لماذا كل هذا المتاع: 300 صندوق صحبة ولد عبد العزيز؟
طباعة

أثناء سفره إلى إسطنبول فوجئ الركاب بصعود ولد عبد العزيز مع بعض من أفراد عائلته دون أي ترتيبات أمنية مسبقة ولا أيّ ابروتوكول إلى الطائرة التابعة لموريتانيا للطيران، وكانت المفاجاة الثانية حجم المتاع 300 صندوق ملأت مخازن الطائرة يصطحبها معه في هذا السفر.
فأي شيء تحمله هذه الأسرة في متاعها؟ وأي راحة يجب أن يحمل لها كل هذا المتاع؟ وأي نوع من الرؤساء الذي يرضى لنفسه بأن يحمل هذا القدر من المتاع؟
ظلت الوجهة غير معروفة إلى وقت السفر وتمت عبر تأجير طائرة تابعة للخطوط الموريتانية بمبلغ 73 مليون أوقية قديمة مرورا بالجزائر كل ذلك من أجل التغطية على وجهة ولد عبد العزيز وعلى أمواله التي يحمل معه خوفا من أي متابعة.
ويرجح مصدر قانوني أن ولد عبد العزيز توجه إلى إسطنبول من اجل التأمين على ممتلكاته في دولة قوية تمنح بعض المزايا لمستوى معين من الإستثمار، والأهم من ذلك أن يراقب ولد عبد العزيز الوضع بالنسبة لأعدائه الذين سيحاولون رفع دعاوى ضده في أوروبا، وما مدى تأثير ذلك على مستقبل تجوله في العالم وخاصة السفر إلى البلدان الغربية.
الجدير بالذكر أن ولد عبد العزيز يمثل أسوأ رئيس دخل البلد بسبب النهب واستخدام الدولة لتصفية الحسابات وللسيطرة على المنافسة الإقتصادية والتجارية، وعلى اللعبة السياسية.
وقد أثير الكثير من ملفات الفساد حوله شخصيا ومن المنتظر أن يتطور ذلك إلى صغوط محلية واسعة حول ولد الغزواني لعدم حمايته وتفعيل محكمة العدل السامية، الأمر الذي يتحرك بعض البرلمانيين وبعض الحقوقيين والإعلاميين في الداخل والخارج لتحقيقه بغية محاكمته ومحاكمة محيطه وعناصره التي كان يستخدمها لهذا الغرض.