الأحد
2019/11/17
آخر تحديث
السبت 16 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
ads
ads

هكذا تناول المدنون قطع قناة الموريتانية لكلام بيجل الذي يمجد فيه عزيز

21 آب (أغسطس) 2019 الساعة 12 و15 دقيقة
هكذا تناول المدنون قطع قناة الموريتانية لكلام بيجل الذي يمجد (...)
طباعة

أثار كلام نائب رئيس الجمعية الوطنية بيجل ولد هميد حول الرئيس السابق ولد عبد العزيز في مقابلته مع الموريتانية الذي جاء فيها:
قال نائب رئيس البرلمان الموريتاني وعضو اللجنة المؤقتة لتسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بيجل ولد هميد إن من سيرأس الحزب بعد مؤتمره المنتظر من سيقترحه الرئيس الموريتاني السابق محمد محمد ولد عبد العزيز.
ورد ولد هميد على سؤال حول من يقترح لرئاسة الحزب، بأنه يقترح نفسه أو الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وجاء حديث ولد هميد خلال حلقة من برنامج "السلطة الثانية"، والذي تبثه قناة البرلمانية، وهي الحلقة ذاتها التي صادرت إدارة قناة الموريتانية أغلبها قبل أن تبثها كاملة مساء اليوم، وتعيد بثها الليلة.
ورأى ولد هميد أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية لا يختلف عن الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الذي كان حاكما في فترة الرئيس معاوية ولد الطايع، معتبرا أن ما اتهم به الحزب الجمهوري من استغلال لوسائل الدولة يتهم به حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
وقد قامت قناة الموريتانية بحذف جزء من كلام ولد هميد، فأثار هذا الحذف حفيظة المدونين فقاموا بالتعليق عليه بهذه الطريقة:
فكتب الإعلامي أحمدو الوديعة:
مصادرة مقابلة صحفية لأن فيها ما لايعجب مدير التلفزيون الحكومي أو من خلفه أوفوقه أوتحته مساس جلي بحرية التعبير واجب الإدانة والاستنكار والرفض.

وكتبت الإعلامية Mouna Deye:
من حق ولد بايه و بيجل أن يعبرا عن رأيهما و يبكيا بكاء مرا على ما مضى من نهب و تآمر على موريتانيا مع صديقهما ولد عبد العزيز و من حقنا أن نقول لهم لا أقال الله عثرتكم جميعا و أرانا الله فيكم يوم حساب عسير على ما اقترفتم في حق موريتانيا و أهلها.

وكتب المدون محمد الأمين الفاظل:
وازدادت شكوكي في ولد بايه وبيجل
رئيس البرلمان ولد بايه ونائبه بيجل يفرضان على مدير التلفزة بث الحلقة كاملة وقد تضمنت كلاما أخطر من كلام الوزير الناطق سيدي ولد سالم.
ولد بايه هدد بإيقاف أي تعامل مع التلفزة في حالة تم الإصرار على قطع الحلقة، وبيجل قال بأن من حقه أن يحصل على المادة كاملة وأنه مستعد لأن ينفق من ماله الخاص لبثها في قناة خاصة.