الثلاثاء
2019/11/12
آخر تحديث
الأحد 10 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
ads
ads

أحد الحضور يروي تفاصيل كل ما قاله ولد عبد الفتاح بالحرف في اجتماع الحزب الحاكم

31 آب (أغسطس) 2019 الساعة 16 و57 دقيقة
أحد الحضور يروي تفاصيل كل ما قاله ولد عبد الفتاح بالحرف في (...)
طباعة

السلام عليكم ورحمة الله
كيف حالكم
سألخص لكم ما وقع في اجتماع حزب الاتحاد من اجل الجمهورية الحزب الحاكم.
نحن كما تعرفون كفيدراليين للحزب كلنا مسؤول عن ولايته.
قبل أيام وقع تعميم أو رسالة تطالب جميع الاتحاديين الحضور لاجتماع مهم، وفي هذه الاثناء انا كنت خارج نواكشوط وحرصت ان احضر ودخلت نواكشوط امس وحضرت الاجتماع الذي بدأ الساعة السادسة مساء.. وقد حضر له الامين العام للحزب وزير الطاقة والنفط محمد ولد عبد الفتاح وهو من ترأسه لأن رئيس الحزب في إجازة وهو خارج العاصمة انواكشوط، وكذلك حضر له مسؤول الشؤون السياسية الدكتور عبد الله ولد النم الوزير السابق كما حضر كذلك سيد احمد احمد نائب سابق وهو الناطق الرسمي باسم الحزب كما حضر له ايضا اعل سالم ولد امناه المنسق الجهوي لانواكشوط كما حضر له افال انكسالي الامين العام المساعد لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية، هذا بالاضافة لجميع فيدراليي الحزب في جميع الولايات... تغيب فقط فيدراليي الحوض الغربي ولعصابه بسبب بعدهما عن العاصمة وضيق الوقت المحدد للحضور وقد كلف كل واحد منهما احد الفيدراليين بالنيابة عنه.
المهم اخذ الامين العام محمد ولد عبد الفتاح وزير الطاقة والنفط الكلام وقال إنه اولا شاكرا ومهنئا على نجاح رئيسنا المنتخب ديمقراطيا محمد ولد الشيخ الغزواني في هذه الانتخابات لأنه منذو ان تم تنصيبه لم نلتق ونود من خلال هذا المنبر ان ابلغكم تحياته وتشكراته الخاصة لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية ومؤكدا انه لم يفت عليه ما قام به الحزب من التضحيات وقال إن هذه اللجنة والتي هي لجنة تسيير الحزب يمكن ان يكون عليها الكثير من الملاحظات الا ان الشعب يخفي عليه انها عينت مارس وعند تعيينها قيل لها ان الاولوية عندنا هي الانتخابات الرئاسية ونجاح مرشحنا واصبح هذا هوالاولوية عندها والكثير من الملفات الاخرى لم تلتفت عليه ولم تفتحه لان الاولوية عندها كانت هي نجاح المرشح وقد نجح ولله الحمد لكنها في نفس الوقت قامت بحالة تشخيص لمشاكل الحزب والقضايا العالقة والامور الاخرى التي سبق وان طرحت واعدتها في ورقة جاهزة وستقدم للمؤتمر.
فقال لنا بكل صراحة وبكل اختصار على ان رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني فخور بانتمائه للعشرية وكونه جزءا اساسيا من العشرية الماضية التي يعتبر انها حققت الكثير من الامور لهذا البلد وانه سيعمل بكل طاقاته من اجل تحسين جميع الامور التي سبق وان قيم بها ومن اجل زيادة الخدمات وكذلك تحسين الخدمات والظروف المعيشية للمواطنين.