الثلاثاء
2019/11/19
آخر تحديث
الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
ads
ads

منظمات دولية: مئات الآلاف من الناس في موريتانيا معرضون لمجاعات وصراعات في المنطقة التي تضم “موريتانيا والسنغال”

2 أيلول (سبتمبر) 2019 الساعة 20 و17 دقيقة
منظمات دولية: مئات الآلاف من الناس في موريتانيا معرضون لمجاعات (...)
طباعة

قالت دراسات لمنظمات مختصة إن مئات الآلاف من الناس في السنغال وموريتانيا معرضون لخطر الجوع في العام المقبل، حيث لم ينم ما يكفي من الغطاء النباتي لتغذية الماشية في المنطقة، وهو ما سينعكس سلبا عليها وعلى السكان.

وقد أظهرت خرائط الأقمار الصناعية مراعي جرداء عبر مساحات شاسعة في كل من موريتانيا والسنغال، مما يعني أن الثروة الحيوانية في هذه البلدين مهددة بالهلاك، كما يعني أيضا تهديد أصحابها الذين تشكل مصدرهم الوحيد من الغذاء والدخل بالمجاعة.

وقال أليكس أورنشتاين خبير البيانات المتخصص في الرعي بمنطقة الساحل يوم الجمعة “إن الثروة الحيوانية هي الركيزة الأساسية للأمن الغذائي في المنطقة، وبتضررها تصبح حياة الناس في خطر”.

قبل أن يضيف “الرعاة هم أول الضحايا ، لكن هذا الوضع أيضا سوف يؤثر سريعًا على كل فرد في المنطقة”.

هذا وسبق أن أدى نقص مماثل في الغطاء النباتي في عام 2017 إلى ترك خمسة ملايين شخص في حاجة إلى مساعدات غذائية في العام التالي في ستة بلدان في منطقة الساحل بغرب إفريقيا.

وقال زكاري سالي بانا ، مستشار “الحد من مخاطر الكوارث” في منظمة “العمل ضدالجوع” ACF إنه لا يزال هناك احتمال تقدير جديد لعدد الأشخاص الذين يمكن أن يتأثروا بالوضع الحالي ، ونبه أنه في بعض المناطق يبدو أن الوضع سيكون أسوأ من عام 2017.

وفقًا لهذه المنظمة فإن ما يضاهي حوالي 350.000 أسرة تعتمد بشكل كامل على تربية الماشية في السنغال.

وقال سالي بانا: “الوضع مقلق للغاية” ، مضيفا أن التدخلات الإنسانية في هذه المنطقة لصالح السكان ستحتاج إلى المزيد من الموارد.

أمطار متأخرة

تتميز منطقة الساحل بموسم ممطر من يوليو إلى سبتمبر ، وبعدها يظل العشب الذي نما في موسم تساقط الأمطار المصدر الوحيد لغذاء القطعان إلى غاية موسم الأمطار التالي. هذا وقد تم تسجيل تأخر التهاطلات المطرية حتى نهاية أغسطس من هذه السنة.

وتُظهر خرائط الأقمار الصناعية نموا ضعيفا للنباتات على الشريط الممتد من الساحل إلى تشاد، وإن كانت أكثر المساحات شساعة والتي لم تحظ بما يكفي من النباتات تتركز أساس في شمال السنغال وجنوب موريتانيا.

وقد عرفت هذه المنطقة في السنوات الأخيرة عدة مجاعات تحدث عادةً في مايو أو يونيو، عندما يكون الناس قد قضوا أطول فترة بدون أمطار.

وهكذا فإن قلة كمية الأمطار في عام 2017 تسببت في أزمة جوع في العام الماضي أي أن آثار العجز الحالي لن تظهر إلا في عام 2020.

وقال أورينشتاين إن الصورة الأكثر دقة لما سيحدث لن تكون متاحة إلا بعد نهاية موسم الأمطار، ولكن من غير المتوقع أن تتحسن التوقعات الحالية والتي تقول إن هذه المناطق مهددة بمجاعة. وأضاف “إنه من المحتمل الآن أن تتسبب الأمطار الغزيرة في فيضانات بدلاً من أن تكون فرصة لنمو المزيد من النباتات، كما أشار إلى أن هناك خطرا واردا يتعلق بنشوب صراعات بين مكونات اجتماعية مختلفة عندما يهاجر الرعاة إلى المناطق الزراعية بحثًا عن الرعي.

هذا وتعد المنافسة بين المزارعين والرعاة حول الموارد النادرة أحد المصادر الرئيسية للصراعات الدموية المميتة في غرب إفريقيا. وقد أدى ذلك إلى مذابح هذا العام في مالي، والمزيد من الخسائر التي ألحقتها جماعة بوكو حرام المسلحة في نيجيريا بالسكان.
تقدمي