الخميس
2019/12/5
آخر تحديث
الأربعاء 4 كانون الأول (ديسمبر) 2019
ads
ads

ولد الغزواني هو الحاكم وعزيز من الماضي

4 أيلول (سبتمبر) 2019 الساعة 11 و45 دقيقة
ولد الغزواني هو الحاكم وعزيز من الماضي
طباعة

أكدت مصادر مقربة من القصر الرئاسي للعلم أن محمد ولد الشيخ الغزواني هو الرئيس الفعلي اليوم ، ولا يواجه أي صغوط في تأديته لمهمته، وأنه في طريقه لإختيار فريقه الخاص بطريقة متأنية، دون أن يتأثر بما يدور في الساحة من لقط حول قوته من عدمها .
وذكرت نفس المصادر أن من طبع ولد الغزواني عدم التسرع ،وأنه عاكف على دراسة الملفات مع حكومته والإطلاع على الوضعية عن كثب .وعن أي دور حالي أو مستقبلي لولد عبد العزيز قال المصدر "المقرب "أن ولد عبد العزيز جزء من الماضي وأنه ذهب بطريقة لا ينوي صاحبها العودة للبلد لممارسة السياسية ، وأن من أوثق المشاكل التي سيواجهها غزواني هو حمايته من المتابعات والمحاكمات ،فقد أشرف أي ولد عبد العزيز شخصيا على عملية كنس البلد وجمع كل أمواله ووضعها في "الشنط" حسب تعبيره، في عملية توديع نهائيا للسلطة وللمستقبل ،كما أن ما يتم تداوله من وجود أغلبية ومن نظام تابع لولد عبد العزيز فذلك غير صحيح البتة لأن عزيز لم يأخذ نظامه من عمق المجتمع وقد حاول القضاء على كل الشخصيات المهمة وخلق برلمان ومحيط سياسي ووظيفي تابع له ومن بعض الأشخاص الذين لايمتلكون أي وزن خارج عن الوزن المصنوع بقوة الدولة، وهكذا فإن رئيس البرلمان كاد أن يسقط في الشوط الثاني ، ونائبه نجح بنتيجة شبه مصنوعة، ويحي ولد حدمين لم يستطع أن يضمن فوز مرشحيه في منطقته ، وجماعة المأمورية نجحت بالمال والتدخلات الواسعة والتزوير، وأن الأغلبية التي حصل عليها الحزب الحاكم أغلبية بالتزوير وضغط ولد عبد العزيز على الموظفين ورجال الأعمال وممارسة التهديد ،حيث دخل هو شخصيا المعترك وقاد حملة النواب على مستوى البلد بصفة شرسة ولم يدخر أي جهد في التهديد والوعيد والترغيب، وتجريم المعارضة لأنها كان يخاف من ان لا يحصل على الأغلبية نتيجة للوضع المعيشي،ولأنه مان يبطن تمرير المأمورية عبر البرلمان ، وهكذا فإن الحزب الحاكم صناعة غير محبوكة ولا عميقة ، ولا يجمعها فكر ولا ثقة ولا رأس ، وبالتالي هي مجموعة تبحث بصفة فردية عن مصالحها وتابعة للكرسي، وتريد فقط التقرب من ولد الغزواني والبحث عن موقع لها في المستقبل .ويختم المصدر أن ولد الغزواني هو الرئيس الحاكم المسيطر على كل الأوراق وأن ولد عبد العزيز اليوم ضعيف وفي موقف ضعف ولا بوجد من يريده في البلد ،حتى أن الأعلام عجز عن أن يحصل على من يدافع عنه في برامج سياسية . بل أن ولد الغزواني يمكن أن يضعه في السجن ،لكن غزواني لايريد من الأغلبية ومن ولد عبد العزيز إلا أن ينسجموا داخل وضعيتهم الجديدة وإلا فهو الذي يمسك جميع خيوط وأوراق اللعبة بيد واثقة .