الجمعة
2019/12/6
آخر تحديث
الخميس 5 كانون الأول (ديسمبر) 2019
ads
ads

المشاريع الوهمية سبيل لنهب المال العام والتمويلات الخارجية.. أين السبع مليارات؟

16 أيلول (سبتمبر) 2019 الساعة 20 و15 دقيقة
المشاريع الوهمية سبيل لنهب المال العام والتمويلات الخارجية.. (...)
طباعة

بعد 8 سنوات من تدشينه من طرف رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز مازال مصنع الالبان في مدينة النعمة بولاية الحوض الشرقي مجرد مشروع أعلن عنه ولم يرى النور بعد .
لقد تم إغلاق المصنع مباشرة بعد مغادرة الرئيس المدينة وأبلاغ العمال والطالبين للعمل أن المصنع سيفتتح في شهر أغسطس القادم عندما يتمكن من الحصول على الألبان الكافية في فصل الخريف.
لقد تفاجأ سكان مدينة النعمه من القرار إذ كيف تنفق مليارات الأوقية في مرفق سيكون عمله موسميا وما هي الفائدة المرجوة من هذا المشروع مستقبلا.
عينات من الألبان عرضت وقت تدشين رئيس الجمهورية للمصنع ثم أسدل الستار إذن على المشهد المسرحي بامتياز !!
وكان الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد الأغظف قد أعلن في خطاب أمام البرلمان- مطلع 2011 عن إنشاء مصنع للألبان بمدينة النعمة مؤكدا “أن الدولة الموريتانية حصلت على تمويل يبلغ 15 مليون دولار أمريكي من أجل بناء مجمع لتحويل المنتجات الزراعية والحيوانية يشمل: وحدة لإنتاج الألبان ومشتقاتها في مدينة النعمة قدرتها 30 ألف لتر لليوم، من بينها 25 ألفا للألبان و5 آلاف لمشتقاتها”.
وتجدر الاشارة إلى أن المهندس الهيبة ولد سيد الخير قد أكد في وقت سابق أن الاستثمار الذي تم لبناء مصنع للألبان في مدينة النعمة تم التخطيط له انطلاقا من معطيات مغلوطة وغير دقيقة تبنتها وزارة الاقتصاد والتنمية، بعد تقديم وزارة البيطرة لها .
من صفحة Hacen Abbe