الأربعاء
2019/11/20
آخر تحديث
الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019
ads
ads

أزمة وشيكة في خزينة الدولة ستنعكس على إدارة غزواني بالسقوط أو بالصعود

16 أيلول (سبتمبر) 2019 الساعة 14 و00 دقيقة
أزمة وشيكة في خزينة الدولة ستنعكس على إدارة غزواني بالسقوط أو (...)
طباعة

عرفت أسعار النفط صعودا كبيرا بعد الهجوم على مواقع النفط السعودي، الأمر الذي سينعكس على الخزينة الوطنية بالنسبة لحجم المداخيل التي تحصل عليها الخزينة من الهامش الضريبي الواسع على مادة المحروقات، التي تتبانها الحكومة في سياستها الحبائية منذ فترة ولد عبد العزيز ،حيث قالت تقديرات خبراء في المجال أن الحكومة رفعت الضريبة "تربحية" على هذه المادة من دون أي مبرر إقتصادي تجاوزت مائة أوقية على اللتر الواحد، على خلفية الأسعار منذ 2008 التي كانت عند حدود 280 وقية للتر ، رغم ما عرفته أسعار النفط العالمية من هبوط كبير بعد ذلك . والغريب أن تلك السياسية التي لم تتأثر بكل المتغيرات الإيجابية التي حصل عليها البلد منذ ذلك التاريخ: زيادة الدخل من الصعود المذهل لأسعار المعادن ،الزيادة الكبيرة في حجم القروض ،تحسين إتفاق الصيد ،المساعدات،والهيبات والصفقات ،وهكذا ظل هذا الهامش يمثل دخلا صلبا وثابتا بالنسبة للخزينة، وظلت الحكومة تعول عليه في ميزانيتها السنوية، لكن تزايد أسعار هذه المادة لمدة أطول سيجعل تلك المداخيل تتراجع بمستويات حادة ، الأمر الذي قد يؤدي إلى أزمة في الخزينة مع غياب مداخيل جديدة، وسيطرة ولد عبد العزيز على المداخيل القائمة من خلال الصفقات سارية المفعول، استتمرار حصوله على إمتيازات في مجال الضرائب ،والجمركة وسوق الصرف ،والعقارات والمعادن والشركات العاملة في مجال المعادن، وإسنيم وغيرها ،الأمر الذي يجعل أي عملية إصلاح تقوم على معالجة الإختلالات في الضريبة وفي الصفقات الكبيرة وفي الإمتيازات الواسعة التي تأخذ هامشا كبيرا من النفقات العمومية أو تنقص من مداخيل الدولة أو تقلص من المستحقات، تهدد مصالح ولد عبد العزيز بالضرورة وهو ما يشكل إمتحانا لسلطة ولد الغزواني إما بالعجز وبالتالي السقوط بسبب تدهور أحوال البلد وتلبيسه الوضعية وتداعياتها ،أو بالقيام بما يلزم من إنتهاج سياسات جديدة،تقوم على مصلحة البلد ،وتسوية الإختلالات، وتنظيم الإقتصاد، وترشيد النفقات خاصة الصفقات المجحفة بالبلد، أو التي يتعارض إستمرارها مع وضع البلد الإقتصادي الحالي،وقطع الإمتيازات الواسعة عن ولد عبد العزيز ومحيطه وغيرها. أي التعامل بمسؤولية مع الوضعية التي قد تنجم عن النقص الحاد في المداخيل من مادة المحروقات .هذا من المرجح أن تظهر تداعيات هذه الوضعية على الخزينة خلال الأشهر القريبة القادمة أي قبل بداية السنة القادمة وعلى سياسة ولد الغزواني في نفس الفترة .