السبت
2019/10/19
آخر تحديث
السبت 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
ads
ads

استقرار البلد مربوط بالتخلي عن حماية مصالح النظام السابق

3 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 الساعة 14 و04 دقيقة
استقرار البلد مربوط بالتخلي عن حماية مصالح النظام السابق
طباعة

محمد ولد الشيخ الغزواني لا يتمتع بالشرعية السياسية ولا بالمشروعية الإنتخابية أي أنه لا يحمل خطاب التغيير والإصلاح ولم يأت عبر انتخابات نزيهة، بل رئيس بالأمر الواقع، والأكثر سوءًا من كل ذلك أنه رئيس بالوكالة، أي ليست له القدرة لإتخاذ قرارات جوهرية: سياسية ولا اقتصادية.. فاستقرار البلد مربوط بالتخلي عن حماية مصالح النظام السابق، وبتوفير الضمانات لإجراء إنتخابات نزيهة.
أي بالحوار السياسي والإصلاحات الإقتصادية، وكل ذلك ضد مشيئة ولد عبد العزيز وضد مخططه لإستمرار إحكام قبضته على البلد، وولد الغزواني هنا لتقويتها وليس لإضعافها.
محمد محمود ولد بكار