الأحد
2020/01/26
آخر تحديث
الأحد 26 كانون الثاني (يناير) 2020
ads
ads

موريتانيا تنتحر..!

29 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 الساعة 15 و58 دقيقة
موريتانيا تنتحر..!
يحي بن بيبه
طباعة

تنفق موريتانيا ما يعادل ثلث ميزانيتها السنوية على استيراد المواد الغذائية .
وتبلغ وارداتها من القمح والأرز والحليب ومشتقاته والخضار والفاكهة أكثر من 000 000 000 100 أوقية قديمة.
هذا بالإضافة إلى السكر والزيوت التي تستورد منها كميات هائلة.
إن الدولة التي تضع في اولوياتها مكافحة البطالة والفقر تقوم فعلا بتخصيص نحو ثلث ميزانيتها لمكافحتهما ,ولكن في تايلند والهند وآمريكا من خلال دعم مزارعيها بشراء منتجاتهم,لكنها تتنكر للمزارعين الموريتانيين مركزة جهدها على زراعة الكذب ,والزراعة على أمواج الأثير.
في أوائل عام2010 حظيت بلقاء مع الوزير الأول آنذاك الدكتور ملاي بن محمد لقظف صحبة زميلي ومساعدي في الرابطة المغفور له محمد بن سلامي,وذلك بعد فترة من وقف الحكومة دعما كانت تقدمه للقطاع الزراعي.
خلال النقاش التفت زميلي إلى الوزير الأول قائلا:
إنكم تدعمون المزارعين التايلنديين وترفضون دعم المزارعين الموريتانيين..!
رد ابن محمد لقظف مستنكرا : نحن لا ندعم المزارعين التايلنديين.
— -بل تدعمونهم ,لأنكم تشترون الأرز التايلندي وتوزعونه مجانا عبر مفوضية الأمن الغذائي ..!
فبهت هذا المثقف الكبير ولم يرد لأنه أدرك خطورة سياسات حكومته.
بعدها بقليل صدرت تعليمات عليا إلى مفوضية الأمن الغذائي بوقف شراء الأرز الأجنبي.
إننا أمة تقترض باليمين لتستورد بالشمال.
أما لماذا لا ننتج غذاءنا من أرضنا وبسواعدنا فذلك ما لا طاقة لي على فهمه.
وإذا لم تؤمنوا بحديث الزراعة ودورها في نهضة الأمم فبأي حديث بعده تؤمنون ?
لكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.
اللهم لا تهلكنا بذنوبنا ولا بذنوب غيرنا ولا بما فعل السفهاء منا.