الخميس
2020/04/2
آخر تحديث
الخميس 2 نيسان (أبريل) 2020
ads
ads

رسالة من ضحية لأمها: لا أستطيع التنفس(صورة الرسالة)

30 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 الساعة 20 و42 دقيقة
رسالة من ضحية لأمها: لا أستطيع التنفس(صورة الرسالة)
طباعة

انتشرت مؤخراً الرسائل الأخيرة المؤثرة التي بعثتها إحدى ضحايا "شاحنة الجثث" البريطانية لأهلها من داخل المركبة قبل وفاتها.

فام تي ترا ما
واكتشِفت الشاحنة وبداخلها 39 جثة الأربعاء الماضي بعدما تلقت خدمات الطوارئ البريطانية بلاغاً بوجودها في منطقة صناعية في غرايز في المملكة المتحدة على بعد نحو 32 كيلومترا شرقي وسط لندن.

وذكرت الشرطة البريطانية أنها تعتقد أن الضحايا صينيون، لكن بكين قالت إن هذا لم يتأكد بعد. كما أعلنت السفارتان الصينية والفيتنامية أن مسؤوليهما يتعاونون مع الشرطة البريطانية. من جهته أكد قس من منطقة زراعية في فيتنام لوكالة "رويترز" اليوم أن غالبية الضحايا فيتناميون على الأرجح حيث يعتقد أنهم جاءوا من المنطقة التي يعيش بها.

وانتشرت أمس رسائل كتبتها إحدى الضحايا الفيتناميين وتدعى فام تي ترا ما (26 عاماً) لوالدتها الثلاثاء من داخل الشاحنة التي كانت متجهة من بلجيكا إلى بريطانيا، قبل وفاتها.

وكتبت فام لوالدتها، قبل ساعتين من وصول الشاحنة إلى المنطقة الصناعية في المملكة المتحدة حيث عُثر على الجثث بداخلها: "أنا آسفة جداً جداً، يا أمي يا أبي، رحلتي إلى بلادٍ خارجية فشلت".

وتابعت: "أنا أموت، لا أستطيع التنفس. أحبكم جداً يا أمي و يا أبي. أمي، أنا آسفة".

من جهته، ذكر شقيق فام أن رحلة أخته لبريطانيا بدأت في 3 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، مضيفاً أنها طلبت من عائلتها عدم الاتصال بها لأن المهربين لا يسمحون لها بتلقي المكالمات.

وقد سافرت فام أولاً إلى الصين، حيث مكثت لبضعة أيام، بعدها سافرت إلى فرنسا. وأوضح شقيقها أن فام كانت تتصل بعائلتها عند وصولها إلى كل محطة من محطات الرحلة.

وقد حاولت فام أولاً العبور من فرنسا إلى بريطانيا في 19 أكتوبر/تشرين الأول، لكن تم كشف أمرها وإعادتها لفرنسا.