الجمعة
2019/12/6
آخر تحديث
الخميس 5 كانون الأول (ديسمبر) 2019
ads
ads

مسجون ب 23 مليون أوقية ومختلسي المليارات من نفس الشركة في راحة بال

31 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 الساعة 18 و26 دقيقة
مسجون ب 23 مليون أوقية ومختلسي المليارات من نفس الشركة في راحة (...)
طباعة

يقبع وان عثمان آخر مدير لشركة ENER التي تمت تصفيتها للتغطية على حجم التهب والفيزياء الذي كان ينفذ عبر معدات ولد عبد العزيز وبعض الوسطاء والأقارب المرتبطين به حسب أوساط في الشركة نفسها حيث كان يتم شراء حمولة شاحنة من التراب ب 75000 أوقية قديمة في حين كان سعرها 17000 أوقية في السوق ،وكان تبييض الواحد وسط الطريق المسفلت ب 1100 في سيلباباي بينما تدفع لهذه المجموعة 2200 مقابل المتر الواحد إضافة إلى تأجير المعدات بأسعار خيالية وحساب ساعات عمل لم يتم عملها وبأسعار باهظة وتموين المؤسسة بمعدات لا تتطابق مع المواصفات وعمليات غريبة من النهب أصبح بعض مقربي ولد عبد العزيز أغنياء من خلالها ويلكوم الأموال الطائلة في حين يتم سجت مدير بتهمة صرف 23مليوم دون مبرر ، المصادر أن وان عثمان رفض الإفراج عنه بحرية مؤقتة، وشدد على أنه لن يقبل إطلاق سراحه بدون صدور حكم قضائي.
ويعتبر (وان عثمان )أنه مستهدف بصفة شخصية ، مشيرا إلى أن بعض مديري الشركة مسؤولون عن ضياع مليارات الأوقية، في حين حظوا بالمكافأة والتعيين في مناصب عليا.

وعقدت محكمة الفساد جلسة أمس الثلاثاء تناولت ملفي شركتيENER وسونمكس، فيما قررت تأجيل محاكمة المشمولين فيها لاستكمال الملفات.حسب ما أفاد موقع الأخبار .