الأحد
2020/01/26
آخر تحديث
الأحد 26 كانون الثاني (يناير) 2020
ads
ads

إحدى سرقات ولد عبد العزيز(صور)

18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019 الساعة 10 و48 دقيقة
إحدى سرقات ولد عبد العزيز(صور)
طباعة

في 21 يناير، 2019 دشن ولد عبد العزيز 21 يناير بمدينة نواذيبو المرحلة الأولى من مشروع محطة لتحلية ماء البحر في المدينة وستمكن هذه المرحلة، حسب ما قيل حينها من تعزيز منظومة إنتاج الماء في نواذيبو بزيادة قدرها 5000 متر مكعب يوميا، ضمن مشروع تصل طاقته الإنتاجية بعد اكتمال مراحله الثلاث إلى 15000 متر مكعب لليوم منجز بكلفة مالية قدرها 630 مليون أوقية جديدة على ميزانية الدولة الموريتانية.

وكان يفترض أن تشمل الأشغال المنفذة في إطار المكونة الأولى من هذا المشروع حفر وتجهيز وربط تسعة آبار تتراوح القدرة الإنتاجية لكل واحد منها مابين 60-70 متر مكعب للساعة، وبناء وتجهيز محطة لتحلية ماء البحر و اقتناء ومد حوالي 24 كلم من الأنابيب بقطر 400 مم لجلب وشفط المياه.
لكن الفضيحة أن مسؤولي شركة المياه عبروا في تقارير عدة لهم موجهة للدولة و للشركة الإماراتية المسؤولة عن تنفيذ المشروع عن تحفظاتهم الفنية العديدة على الأشغال و رفضهم لاستلامها ليتفاجأ مسؤولو شركة المياه بمغادرة الشركة شهرا قبل تنصيب غزواني و إعطاء ولد عبد العزيز الأمر للبنك المركزي بتسديد كافة مستحقات الشركة دون علم شركة المياه المشرفة على المشروع .

و حين زارت بعثة تفتيش من الوزارة المحطة بعد التنصيب اكتشفوا أن المحطة غير قادرة على العمل ليقرروا عدم تشغيلها و تذهب أموال الموريتانيينبين ما بين عمولة لولد عبد العزيز و أرباح غير مستحقة للشركة الإماراتية .

من صفحة Rim Rim

نقلا عن Hacen Abbe