الأحد
2020/01/19
آخر تحديث
السبت 18 كانون الثاني (يناير) 2020
ads
ads

ترجمة للتصريحات الكارثية لمسؤولي الشركة الصينية هون دونغ حول الصيد في موريتانيا

7 كانون الأول (ديسمبر) 2019 الساعة 23 و13 دقيقة
ترجمة للتصريحات الكارثية لمسؤولي الشركة الصينية هون دونغ حول (...)
طباعة

بصفتي مهتم بالعلاقات الموريتانية الصينية، وكاتب في هذا المجال منذ حوالي 10 سنوات،
أشارككم الليلة بعض التصريحات الكارثية لمسؤولي الشركة الصينية هون دونغ

(1)
المصدر : يومية إقليم فوجيان (福建日报)
التاريخ : 11 مارس 2019 الساعة 9:06

تصريح السيد لان بينغ يونغ (Lan Pingyong) رئيس مجلس إدارة الشركة الصينية هون دونغ

”兰平勇说,“一带一路”确实受到了沿线国家的真欢迎,公司不但为毛塔提供了2000多个就业岗位和税收外汇,还把现代的捕捞、加工、冷链等技术带过去,提升了当地渔业水平。毛塔政府不但给公司自主进出口权,议会还专门出台法案,承诺给他们的政策50年不变。“
قال السيد لان بينغ يونغ : أن مبادرة " الحزام والطريق" لقيت ترحيبا حقيقيا من لدن البلدان الواقعة على طول نطاق طريق الحرير، و الشركة (بولي هوندونغ ) لم تخلق لموريتانيا أكثر من 2000 فرصة عمل و إيرادات ضريبية بالعملة الصعبة فحسب، بل جلبت معها التقنيات الحديثة للصيد، والمعالجة، و التبريد إلخ، مما رفع من مستوى صناعة الصيد محليا.
الحكومة الموريتانية لم تمنح الشركة حق التصرف الذاتي في الاستيراد والتصدير فحسب ، بل إن البرلمان قام خصيصا بإصدار قانون يعد بالإبقاء على سياساتهم دون تغيير لمدة 50 عامًا.

(2)

المصدر : موقع الأخبار الرئيسي لمحطة الإذاعة الشعبية المركزية (央广网)
التاريخ : 30 إبلايل 2019 الساعة 11:24

تصريح السيد تشن تشونغ جيه (Chen Zhongjie) المدير العام للشركة الصينية هون دونغ

有的人从我们这边学一些加工技术、冷链技术,还有一些做我们码头的管理人员,他们现在的工资水平原来可能刚到公司赚一千多人民币,一千多元在当地是非常高的。现在有的可以赚四五千,七八千的也有。”陈中杰自豪地说。
"قال تشن تشونغ جيه متفاخرا أن البعض يتعلم منا تقنيات المعالجة والتبريد والبعض الآخر يعمل في إدارة مينائنا، وعن مستوى الراتب عند إلتحاقهم بالشركة قد يكون أكثر من ألف يوان، و تعتبر ألف يوان و نَيِّف مستوى علي جدا محليا، أما الآن فهناك من يكسب أربعة أو خمسة آلاف، وحتى سبعة أو ثمانية آلاف."

(3)

المصدر : نفس المصدر السابق

“目前,宏东渔业毛里塔尼亚基地有中国籍员工400多人,毛里塔尼亚当地员工1000多人。基地渔业年产值5000多万美元。在宏东务工的非洲工人,有的学了一门技术,有的工资翻了好几倍,生活水平大幅度提高。“

حاليا، تضم الشركة أكثر من 400 عامل صيني وأكثر من 1000 عامل موريتانيي و تبلغ قيمة الإنتاج السنوي أكثر من 50 مليون دولار أمريكي. بعض العمال الأفارقة ( الموريتانيين) العاملين في هونغدونغ تعلموا مهارة فنية، والبعض الآخر ضاعفوا من أجورهم ، وتحسنت مستوياتهم المعيشية بشكل كبير.

(4)

تعليقنا على هذه التصريحات الرسمية لمسئولى الشركة

هل يعلم القائمون على قطاع الصيد أن الخطة الصينية الخمسية الثالثة عشرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ( 2016- 2020) تتضمن بندا حول تعميق التعاون مع الأرجنتين، وموريتانيا، وميانمار، و جمهورية فانواتو لتعزيز صيد الأسماك في مياه هذه الدول، وهذا ما يجعلنا في عمق الاستراتيجية الصينية للأمن الغذائي، مما يكسبنا ورقة قوية في التفاوض ؟؟؟ ( البند في الصورة المرفقة)

هل يعلم القائمون على قطاع أنه في الوقت الذي كان فيه هذا المدير يتفاخر ويتبجح بالراتب الزهيد للعامل الموريتاني (60 الف أوقية قديمة) الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، كانت شركته تنشر إعلان إكتتاب في الصين للصينيين للعمل في بلادنا بحوافز مغرية ، و براتب يزيد بحوالي 12 ضعفا عن راتب العامل الموريتاني؟؟؟؟

هل تعلم الحكومة الموريتانية أن الشركة المعنية تسوق مشاريعها داخل الصين على أساس أنها من ضمن مشاريع مبادرة الحزام والطريق، و موقع موريتانيا الجغرافي يؤهلها أن تلعب دورا مهما في هذه المنصة الجديدة للتعاون مع الصين وهذا ما أصبح يدر على الشركة أموال طائلة وتسهيلات مالية كبيرة باسم بلادنا و علاقتها الدبلوماسية التاريخية مع الصين ؟؟

هوندونغ لم تستنزف الثروة السمكية وحدها بل استغلت العلاقات الجيدة لبلادنا مع الصين وموقع بلادنا الجغرافي لكسب المزيد من التمويل والدعم المالي من الحكومة الصينية والمؤسسات المالية الصينية، وهذه الأموال ربما تم استغلالها في مشاريع لاعلاقة لها ببلادنا.

التعاون مع الصين قد يكسر المعادلة الحالية التي تقول أن مستقبلنا مرهون بأسعار المادة الخام، و الصين ملتزمة بالمشاركة الفعالة في التحول الصناعي لإفريقيا، ومستعدة لتقديم الدعم المالي والفني بدون شروط سياسية مع شروط اقتصادية تخضع لقاعدة "الربح معا "
وهناك العديدة من الدول في العالم بل وحتى في محيطنا استفادت من شراكتها مع الصين، وخلقت صناعات محلية، وعشرات الآلاف من فرص العمل الجديدة للشباب لكن نحن بلد المليون فرصة استثمار التي لايوجد فيها مستثمر واحد جاء بمفرده، كل المستثمرين والشركات هنا في بلادنا وراءها ما وراءها، وعليكم أن تختاروا بين أن يربح الوطن أو أن يربح الأفراد.
يربان الخراشي
من صفحة د يربانا الحسين الخراشس