الثلاثاء
2020/01/28
آخر تحديث
الثلاثاء 28 كانون الثاني (يناير) 2020
ads
ads

لماذا لا تستمر الخزينة بنشر جدول العمليات كل شهر كما كانت؟(وثائق)

14 كانون الثاني (يناير) 2020 الساعة 22 و00 دقيقة
لماذا لا تستمر الخزينة بنشر جدول العمليات كل شهر كما (...)
طباعة

دأبت الخزين العامة على نشر المعلومات المتعلقة بنشر جدول العمليات المالية للدولة شهريا ، وقد استمرت العملية حتى الأشهر الأخيرة لفترة ولد عبد العزيز ، لكنها توقفت خلال فترة ولد الغزواني، الأمر الذي يفيد أن السياسية تغيرت أو أن الشفافية في تسير المالية العمومية تراجعت ، وأن موقع الخزينة العامة لم يعد ينشر الحالة الشهرية للسيولة كما كان يفعل. فماهي الأسباب وماهو فعلا احتياطي الخزينة العامة عقب سياسة النهب خلال فترة تسيير ولد عبد العزيز خاصة خلال أيامه الأخيرة أي قبل مغادرته السلطة ،حيث تم الحديث عن سداده لديونه الخاصة، وسحوبات كبيرة من الخزينة التي تلقت دعما لتقوية الأداء بقيمة 50 مليون دولار الأشهر الأخيرة قبل مغادرته من طرف البنك الدولي ، أو أن شيء ما طرأ . وحسب المحللين الإقتصاديين فإن الأمر يعود إلى أن الدولة تواجه عجزا ماليا لكنها ملتزمة بتعليمات عليا بعدم نشر معلومات الخزينة التي يتردد في أوساط عديدة أنها تعاني من شح في المداخيل وعجز كبير ،وأن ذلك هو سبب بيعها لسندات الخزينة خاصة في هذا الوقت بالذات حيث إمتاز بآجال قصيرة وبفوائد مغرية وكأن الدولة بحاجة لأموال كبيرة . حتى حينما بلغ الصراع أوجه بين الرئيس الداخل والخارج وتم في خضم ذلك الصراع نشر تقرير محكمة الحسابات لمدة عشر سنوات ،بقيت المعلومات المتعلقة بالخزينة بعيدا عن الإعلام . فما هو يترى سبب التستر على هذه الوضعية ؟ولماذا يريد ولد الغزواني أن يتحمل أو زارها عن صاحبه ؟ وهل يخاف من نشر المعلومات وإشاعة أن البلد لاتوجد بها أموال وتأثير ذلك على الدولة نفسها ؟
وثائق