الخميس
2020/04/2
آخر تحديث
الأربعاء 1 نيسان (أبريل) 2020
ads
ads

عزيز فعل كل هذا ونرى دموع التماسيح

26 كانون الثاني (يناير) 2020 الساعة 23 و27 دقيقة
عزيز فعل كل هذا ونرى دموع التماسيح
Housseine Hamoud Ismail
طباعة

على ذكر الإعتقالات الأخيرة التي حدث رأيت دموع التماسيح اختلطت بدعوات حرية التعبير و أن رحم الله عزيزا ما أعدله .
أنا هنا لا أتحدث عن الإعتقالات فذلك موضوع آخر و رأيي فيه أنه لا داعي له و أن على المسؤولين و الأمنيين في معركة المواجهة مع عزيز ضبط أعصابهم قليلا الا إذا كانت الإعتقالات حدثت على خلفية أخرى أمنية غير الفديوهات.
مع ان حرية الافراد مقيدة و ليست كحرية المؤسسات الاعلامية و حرية عزيز كانت حرية فوضوية من ينتقده يعاقب و يلاحق و من يهاجم خصومه في اعراضهم ويسبهم لا يكلمه احد
لكنني هنا سأتحدث عن بعض المعارضين و خصوصا القلة من أنصار الديكتاتور السابق الذين طفقوا الآن يتباكون على حرية التعبير في عهد عزيز و أنه كان يسب يوميا و لم يعتقل أحدا و أود أن أذكرهم قليلا .
عزيز لم يعطي يوما حرية تعبير و لا أطلق أية حريات في عهده, عزيز و نظامه فاحت رائحة فسادهم حتى أزكمت الأنوف و أصبحت حديث الشارع و الصالونات و خرجت عن نطاق سيطرتهم !
عزيز اعتدى شخصيا على أحد الصحفيين بسبب مقال كتبه في حادثة يعرفها كل أهل موريتانيا
عزيز أطلق مرتزقته في سب الناس و تشويه سمعتهم و لم يسلم منهم حتى الأموات فشنوا حملة شعواء ضد المختار ولد داداه في قبره رحمه الله .
عزيز أطلق أقلامه في سب و هتك عرض سيدي ولد الشيخ عبد الله قبل الانقلاب عليه و تذكرون من كان يكتب عن السيدة ختو و اولادها يومها .
عزيز اعتقل الشباب في المظاهرات من جميع الفئات السياسية وبعضهم تعرض لأفعال شنيعة في الجناح سيئ الصيت في السجن L gauche
عزيز اعتقل عبد الرحمن ودادي لأنه فضح قضية الشيخ الرضى و اقتحمت الشرطة منزله و صادرت حتى ممتلكاته الشخصية و حاسوب زوجته و الشيخ جدو ثم اطلق سراحهم دون ادانتهم بأي شيئ .
عزيز سجن السيناتور محمد ولد غده ظلما و صادر جوازات السفر لدى الشيوخ حتى منع أحدهم من السفر للعلاج .
عزيز عاقب حتى النساء و الاطفال فحرم عوائل و اسر محمد المختار الشنقيطي و المصطفى ولد الامام الشافعي من اوراقهم و كذا فعل مع الدكتور باباه و محمد ولد بوعماتو وغيرهم .
عزيز حرم ولد الصلاحي من جواز سفره
الصحافة حولها الى مجموعة من الجواسيس و رؤوس حراب في مهاجمة كل من انتقده .
عزيز اعتقل رجال الاعمال في ملف اير موريتاني ايام الجبهة بسبب معارضتهم له و سجن مدير انير "وان" ظلما ارضاء لرغبات الانتقام لدى ولد حدمين .
عزيز اعتقل احد رجال الاعمال و جاء به و حبسه في الرئاسة و اجبره على توقيع شيك بمئات الملايين في حادثة يعرفها كل الناس .
عزيز قطع أرزاق الناس و افلسهم و لم يترك احدا الا و ضايقه في معاشه و فصل الموظفون في عهده بسب تدوينة .
عزيز شكل خلية جواسيس في الرئاسة و سجل خصوصيات الناس و اقتحم غرف نومهم و هتك اعراضهم
عزيز و امنه حاولوا اختطاف رجل اعمال في دكار و سربوا تسجيلاته مع رئيس دولة جارة
عزيز جاء بشاعر من الخارج و سجنه و فرض عليه ما فرض
عزيز اغلق صحفا و أوقف برامج اذاعية لصحفيين معروفين.
عزيز شرد العشرات في الخارج في اوروبا و افريقيا حتى باتو خائفين ممنوعين من العودة الى اهلهم و وطنهم .
فعن أية حرية تتحدثون
و اليوم بعد فعل كل ما فعل يجلس ايضا و يتبجح امامكم انه ثري و بالله عليكم ثري من ماذا ان لم يكن من اموالكم .
عزيز لم يكتفي بأن يفلت من العقاب بل هو غاضب ايضا لانه لم يمنح حرية التحرك لاقتحام الساحة السياسية من جديد و بسط نفوذه على الحزب و المؤسسة التشريعية و الجعل من رئيس اخر دمية يحركها هو .
انا احترم لكل شخص وجة نظره لكنني اعجب من من يدافع عنه ثم ينام مرتاح الضمير .