الخميس
2020/04/2
آخر تحديث
الأربعاء 1 نيسان (أبريل) 2020
ads
ads

ولد عبد العزيز يبعث برسالة جديدة مؤكدا أن هناك من يدعمه سرا في النظام(صورة)

12 شباط (فبراير) 2020 الساعة 22 و50 دقيقة
ولد عبد العزيز يبعث برسالة جديدة مؤكدا أن هناك من يدعمه سرا في (...)
طباعة

في رسالة صوتية من أحد أقارب ولد عبد العزيز (الصورة) بعث بها إلى مجموعته القبلية وإلى النظام، رفض فيها بيان ابنه بدر الذي أراد أن يهدأ الوضع المحتدم بين ولد عبد العزيز وولد الغزواني، حيث قال ولد عبد العزيز إنه وبخ ابنه وحذره من معاودة هذا السلوك مستقبلا.
وقال الشاب الذي بعث بالرسالة على لسان ولد عبد العزيز إنه أخطأ عندما قرب مجموعة من الأقارب لم تكن على المستوى المطلوب.
وقال إنه لن يدع السياسية وسوف يطلب الترخيص لحزب سياسي فإذا تم رفضه فسوف يلجأ ل"إحْزَيْبْ" -والتعبير هنا لرئيسنا لمدة عشر سنوات- ويعيد تشكلته بحيث يصبح رئيسه.
وطالب ولد عبد العزيز من أولاد بسبع التكاتف والتصالح في محاولة الاستنجاد بهم في مرحلته السياسية القادمة، وهي دعوة يقول البعض إنها لن تجد آذانا صاغية لأن دور عزيز السابق في قبيلته كان مثل دوره في موريتانيا، حيث الإقصاء والتهميش والإكتفاء بمجموعة قليلة منهم، مَنْ هي اليوم!
وقال ولد عبد العزيز إنه يشكر كل داعميه في السر والعلانية وأنه يتفهم موقف الذين يخشون على مصالحهم في الدولة ولايمكنهم بذلك إعلان مساندتهم له. وكأنه يلغي بظلال من الشك في صدق حاشيته التي بقيت في حكومة غزواني وفي الحزب من جهة وفي استمرار دعمهم السري له.
هذا وقد صار ولد عبد العزيز معزولا في بيته وقد تركه جميع أصدقائه، وليس التلويح بالسياسية إلا ورقة ذابلة لا أهمية لها.