الثلاثاء
2020/10/20
آخر تحديث
الثلاثاء 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

مواطنون للعلم: وزارة التجارة وحماية المستهلك غائبتان مع بداية رمضان.. فالبطاطص والبصل بيعا بالمضاربات فوصل سعرهما 12000 أوقية قديمة

25 نيسان (أبريل) 2020 الساعة 23 و22 دقيقة
مواطنون للعلم: وزارة التجارة وحماية المستهلك غائبتان مع بداية (...)
طباعة

في جولة قام بها مراسل وكالة العلم الإخبارية اليوم في بعض أسواق العاصمة نواكشوط وخصوصا سوق مسجد المغرب واكلينك وبعض المتاجر الاخرى لاحظ ارتفاعا جنونيا في بعض أسعار المواد الغذائية وخاصة "ربطة" البطاطص والبصل.
ومعروف ان مادة البطاطص والبصل الأكثر استهلاكا من طرف الشعب الموريتاني خلال هذا الشهر الفضيل.
وخلال جولة مراسل العلم في الاسواق اشتكى عدد من المواطنين الارتفاع الجنوني أمس واليوم لمادة البطاطص والبصل وسط غياب تام لحماية المستهلك ووزارة التجارة.
فقال المواطن هارون ولد محمد في سوق مسجد المغرب للعلم إنه ذهب أمس للسوق من أجل أن يشتري بعض المواد الغذائية ولاحظ ان هناك ارتفاعا جنونيا في الأسعار وخاصة البطاطص والبصل وامتنع عن شراء هذه المواد التي ارتفع سعرها بحجة ان بعض التجار قال له ان البطاطص والبصل سيأتون اليوم السبت بعد ان ترسو باخرتهم في الميناء.
وعندما عاد اليوم للسوق وجد ان التجار يقومون بالمضاربات في بيع هذه المواد فمنهم من يبيعها ب8500 أوقية قديمة ومنهم من بيعها ب 9500 ومنهم من يبيعها ب 10500 ومنهم من يبيعها ب 11500، فقال هارون انه يسأل أين هي حماية المستهلك وأين هي الوزارة الوصية؟
اما المواطن سيد احمد ولد ابراهيم في سوق "اكلنيك" فقال للعلم انه حاول ان يشتري اليوم "ربطة" من البطاطص والبصل فوجد سعرها في اكلنيك ب 14000 أوقية قديمة فامتنع عن شرائها.
وطالب ولد ابراهيم السلطات العليا في البلد وخاصة وزارة التجارة بوضع حد لمثل هذه المضاربات وبوضع حد لهذه المهزلة ومحاولة التربح على حساب المواطن البسيط الضعيف.
بينما قالت المواطنة مريم بنت احمد سالم في سوق المغرب للعلم أيها الرئيس غزواني والوزير الأول ووزير التجارة ضعوا حدا لمضاربات التجار وتلاعبهم بالاسعار فاليوم "ربطة" البطاطص والبصل وصلت في السوق في انواكشوط الى اعلى سعر فمثلا وصل سعرها الى 11000 أوقية فمابالك بالأسواق في الداخل.
وقالت مريم ان الأسعار التي وضعتها الوزارة هي مجرد حبرا على ورق ولَم تتجسد على ارض الواقع.
وكتب المدون يب المختار الرابي:
كيل البطاطس اليوم ب600 اوقية.
وكيص التمر اول انهار ب 2600 وعند الزوال ب 4000
الكيص من فئة اربعة كيلوان.
التجار تبرعوا ب ستة مليار اوقية لصندوق كورونا ويدفعها المواطن اليوم في حساباتهم من خلال هذه الأسعار اليوم.
وزير التجارة ارجوك قدم استقالتك أكثر أمانة وحفظا لماء وجهك.
هل طالعت الأسعار اليوم.
المواطن اليوم يعيش الأمرين.
جنون الأسعا ر وحصار كورونا.
كفاكم كذبا علينا.
أنزل الي السوق اليوم ايها الوزير.

بينما كتب المدون الحاج المختار:
كنت قبل قليل في سوق اكلينك ولفت انتباهي رمات البصل والبطاطة فتأكدت أن النقص الذي يتحدث عنه البعض تم التغلب عليه والمحد لله، ولكنني تفاجأت عندما سألت عن سعر #الربطة

سالت صاحب الدكان: كم سعر هاذه فقال لي بكل بساطة:"10000 آلاف"
فقلت له انت تمزح،
أما قالت الدولة انها وضعت لها سعرا معينا وهو 8000 آلاف،
صحيح سمعنا ذالك

ولكن التجار باعوه فالجملة ب 9500 صباح اليوم بعد وصولها للسوق،
أما الأمس فكانت تباع ب 12000 ألف،
حينها علمت ان الرقابة مفقودة،
وان التجار منذ الأمس ينتهزون فرصتهم في الأيام الأولى والتي يكثر فيه الطلب،

وكانت وزارة التجارة قد قررت أن سعر «حزمة» البطاطس والبصل مبلغ 8000 أوقية قديمة بالنسبة للبيع في الجملة، و8200 بالنسبة للبيع بنصف الجملة، أما الكيلوغرام الواحد فسعره 200 أوقية قديمة.
وفرضت الوزارة على بائعي الخضروات تعليق أسعارها في محلاتهم بطريقة تكون مرئية للزبون، وفق ما تنص عليه مدونة التجارة، بالإضافة إلى تسليم فواتير الشراء من المصدر بشكل يومي لإدارة المنافسة وحماية المستهلك وقمع الغش في وزارة التجارة.
وأعلنت الوزارة أن هذا التعميم أصبح ساري المفعول منذ يوم أمس الخميس، تاريخ إصدار التعميم وتوقيعه من طرف الأمين العام للوزارة.