الخميس
2020/07/2
آخر تحديث
الأربعاء 1 تموز (يوليو) 2020
ads
ads

قضية الأعلاف تشعل الخلافات فى الولايات الشرقية (تفاصيل)

15 أيار (مايو) 2020 الساعة 22 و30 دقيقة
قضية الأعلاف تشعل الخلافات فى الولايات الشرقية (تفاصيل)
طباعة

أثارت قضية توزيع الأعلاف خلافات حادة على مستوى الولايات الشرقية وخاصة فى ولايتي الحوض الغربي والعصابة، نظرا لقلة الحصص وعدم العدالة فى التوزيع
أحد المنمين فى ولاية الحوض الغربي تحدث لوكالة العلم عن توزيعات العلف فى البلديات التابعة لمقاطعة لعيون، مبرزا أن بلدية أم لحياظ (كبرى بلديات المقاطعة) رفض أهلها استلام الحصة التى خصصت لهم بحجة عدم إنصافها وقلة حجمها، أم بلدية انصفن فقد استلم أهلها حصتهم لكنهم عجزوا عن تقسيمها نظرا لقلتها، بحيث أن حصة البقرة لا تتجاوز كيلو غرام ونصف لمدة شهر ونفس الشيئ ينطبق على حصة بلدية بنعمان.

أما بلدية تنحماد فقد كانت الأكثر خظا حيث كان نصيب البقرة فيها سبعة كيلو اغرام لمدة شهر، وهو ما تستهلكه البقرة لمدة ثلاثة أيام

وأضاف أن العمد رفضوا فى البداية استلام الكميات نظرا لعدم مردوديتها إلا أن السلطات الإدارية مارست عليهم ضغوطا، متذرعة بأن الحاكم محول وأن المنتخبين المحليين هم المسؤولون عن عمليات التوزيع الوهمية - يضيف المنمى -
وفى مدينة كيف تجمهر اليوم بعض المنمين للمطالبة بتوفير الأعلاف، التى أعلنت الدولة أنها ستوفرها، متهمبين الجهات المسؤولة عنها بعدم الشفافية.

ويشكوا المنمون من تدهور أحوال مواشيهم، وهشاشة أوضاعها، قائلين إن وصلت درجة من الضياع لم تعد تستطيع معها مقاومة لهيب الصيف القاحل، وهو ما يجعل هذه الثروة الوطنية مهددة فى الصميم.