الاثنين
2020/07/6
آخر تحديث
الأحد 5 تموز (يوليو) 2020
ads
ads

الفشل الزراعي ينشر كورونا في موريتانيا

27 أيار (مايو) 2020 الساعة 17 و25 دقيقة
الفشل الزراعي ينشر كورونا في موريتانيا
طباعة

أعتقد أن من الأسباب الرئيسة للبذور الأولى لموجة كورونا الحالية استمرار حركة الشاحنات من المغرب ومالي ,حيث ظلت هذه الشاحنات تذرع البلاد من أقصاها إلى أقصاها ,حاملة متسللين,وحاملة العدوى من خلال أطقمها .
لكن لماذا لم تستطع السلطات إيقاف هذا الخطر الواضح للعيان.
السبب هو أن موريتانيا تكاد تستورد كل احتياجاتها الغذائية من الخارج ,إذ تبلغ قيمة وارداتها السنوية من المواد الغذائية 166,8 مليار أوقية قديمة, حسب أرقام مكتب الإحصاء الحكومي لسنة 2018 .
ويعود هذا الإنكشاف الإستراتيجي الخطير إلى فشل السياسات الزراعية الحكومية,وهو فشل فريد في منطقتنا ,ويعود إلى غياب الإرادة السياسية..
غياب الإرادة السياسية يظهر في ضآلة المخصصات المالية للقطاع الزراعي مقارنة بدول الجوار.
ففي حين بلغت ميزانية قطاع الزراعة في السنغال سنة 2018 نحو 126 مليار أوقية قديمة ,لم تتجاوز هذه الميزانية في موريتانيا في السنة ذاتها نحو 8 مليارات أوقية قديمة.
وفي حين جاء ترتيب الزراعة بين القطاعات الحكومية متأخرا في ميزانية موريتانيا 2020 ( حوالي 13 ) ,تصدرت الزراعة القطاعت الحكومية كلها في ميزانية مالي الحالية بنسبة 15% من الميزانية العامة للدولة ,برغم الإحتياجات الأمنية الملحة لهذه البلاد التي توجد في حالة حرب طاحنة تهدد وجودها. بينما كانت وزارة الدفاع أول قطاع في ميزانية موريتانيا الحالية,برغم الظروف الأمنية المستقرة في البلاد.
وطبيعي أن يتجسد الإختلاف في السياسات الزراعية بين الدول الثلاث في مستوى المحاصيل,إذ لا يتجاوز محصول موريتانيا من الحبوب نسبة 4% من إنتاج مالي ,و 8% من إنتاج السنغال حسب الأرقام الرسمية لسنة 2018.
فهل تواصل حكومتنا طريق الإنتحار بالمجازفة بأمننا الغذائي?
لا تبدو في الأفق للأسف بوادر تغيير .
من صفحة يحي بن بيبه