الاثنين
2020/07/6
آخر تحديث
الأحد 5 تموز (يوليو) 2020
ads
ads

اتحادية مزارعي الضفة تدق ناقوس الخطر .. وتنتقد سياسة الوزير (رسالة مفتوحة)

1 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 02 و17 دقيقة
اتحادية مزارعي الضفة تدق ناقوس الخطر .. وتنتقد سياسة الوزير (...)
طباعة

رسالة مفتوحة إلي فخامة رئيس الجمهورية عن طريق حضرة والي ولاية اترارزة :

الحمدلله والصلاة والسلام علي رسول لله
فخامة رئيس الجمهورية استجابة لتركيزكم علي الشفافية في اكثر من مناسبة ومن قبيل واجب تقديم النصح للحاكم العام ونظرا لأهمية قطاع التنمية الريفية بكل مكوناته في تحقيق الأمن الغذائي خاصة في هذا الظرف الخاص حيث تتجه كل الدول إلي إغلاق حدودها والاحتفاظ بمنتجاتها لصالح مواطنيها وحيث أن المنظمات الدولية المتخصصة تدق نواقيس خطر مجاعة كونية محتملة يسرنا ان نقدم لفخامتكم جملة من المآخذ علي تصرف معالي وزير التنمية الريفية راجين التصرف السريع لإصلاح الخلل وانتشال القطاع من انهيار بدأت ملامحه تلوح في الأفق بدلا من الأمل الذي انتظرناه مع تسلمكم للحكم قبل نحو عشرة أشهر .

السيد الرئيس إن من اهم هذه المأخذ مايلي :

- 1عدم احترام التعهدات :

لقد عقدنا عدة اجتماعات مع معالي الوزير وبحضور السيد الوالي حيث تعهد معاليه بتوفير كل التسهيلات الضرورية لنجاح الحملة الخريفية 2021/2020 مع الاعتذار عن تقديم أي شيء للحملتين الشتوية والصيفية باعتبار غياب برمجة مسبقة بيد ان الإدارة استمرارية والوزارة لم يتغير فيها إلا منصب الوزير إن الإعداد للحملة الخريفية يبدأ عادة في بداية السنة حيث يتم تسليك بعض المجاري المائية وترميم بعض الطرق الزراعية لفك العزلة وما تم في هذا الصدد هزيل بالمقارنة مع ماكان يحصل في السنوات الماضية ولم نر أي تحسن علي مستوي القرض ولا أي استعداد لانطلاق العمليات الزراعية المتوقع بعد أيام .
- ٢العبث بالعلاقة بين المزارعين والقيادة العليا في البلد :
وقد تمثل ذالك في أمرين هما :
أ-العريضة المطلبية التي سلمناكم بمناسبة زيارتكم لمشروع الشاشية وقمتم أنتم بتسليم العريضة لمعالي الوزير ظنا منا أنها ستنال حظا من الدراسة والتجاوب وكانت المفاجأة عندما سألناه. عن تلك العريضة فإذا به قد نسيها أو تناساها .
ب-أثناء الزيارة آنفة الذكر أعطيتمونا تعهدًا واحدًا مباشر تمثل في إقامة معبر بعرض 6أمتار. علي مجري كرك المائي وهو بالغ الأهمية إذ سيربط بين قري البلدية ويفك العزلة عن بعض مناطق الإنتاج وعندما سألنا معالي الوزير عن تنفيذ هذا المعبر فإذا به يعتمد التسويف .
٣-غياب التشاور :
حملة الخضروات الصيفية المثيرة للجدل والتي أطلقها معاليه هذه الأيام وقد كان من الأجدر أن يطلعنا علي تفاصيلها وتقرر معا ما سنقوم به لإنجاحها لكنه لم يفعل وعندما سألناه عنها فإذا هي أقرب لعبثية من حيث تناسب المساحة المعلنة (2700هكتارا) وكمية البذور الموزعة (20كلغ).
ومن مظاهر غياب التشاور تلويحه بإعادة مهزلة إنتاج القمح في أراضي الضفة علما بأن تلك المهزلة كانت فاشلة وقد خلفت تصورًا سلبيا منفرا من زراعية محصول استراتيجي يجب أن نتبع الإنتاجه كل السبل الكفيلة بضمان النجاح.
وإننا لنأمل أن يعتبرنا شركاء جديين ارتبطت مصالحنا بهذا القطاع وقد برهنا. عمليًا علي تمسكنا به وتضحياتنا في سبيل تطويره خلاق عقدين من الزمن ويشهد علي ذالك كل الخيرين في البلد من إدارة إقليمية ومصالح أمنية وفنية
السيد الرئيس بناء علي ماتقدم فإننا نستنجدكم لإنقاذ قطاع هام مهدد اليوم بالانهيار أكثر من أي وقت مضي.

رئيس المكتب التنفيدي : اكتوشني ولد حماد