الأربعاء
2020/07/15
آخر تحديث
الأربعاء 15 تموز (يوليو) 2020

تواصل: غبنا وسنغيب عن اجتماعات لجان كورونا نظرا لما شاب قضيتها من ارتباك وفساد

8 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 00 و31 دقيقة
تواصل: غبنا وسنغيب عن اجتماعات لجان كورونا نظرا لما شاب قضيتها (...)
طباعة

أصدر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) مساء اليوم تصريحا صحفيا أكد فيه أنه مستمر في تحمل مسؤوليته التي أناط به الشعب الموريتاني في طليعة المعارضة الديمقراطية، بكل ما فيها من رقابة الأداء الحكومي ونقد ما يستحق النقد منه وتثمين ما يستحق التثمين.

وأضاف أنه يقوم بمشاورات منتظمة مع أحزاب المعارضة، وهي مشاورات تنطلق من أساس الحرص على الشراكة والوعي بحاجة البلد الى معارضة متماسكة قائمة بدورها ومنفتحة على الطيف الوطني، ومعنية بتثبيت مكتسبات نضال المعارضة الديمقراطية على مدى عقود،

وأوضح أنه من أول الأحزاب الوطنية دعوة للتضامن والتعاون لمواجهة جائحة كورونا، وشكل لذلك لجنة مركزية لم تزل تباشر تنفيذ خطة وطنية وصل تدخلها كل ولايات الوطن، مردفا أنه
خلال مشاكته فى اجتماعات الأحزاب الممثلة فى البرلمان، " لاحظ بكل أسف حجم الاختلالات والارتباك، وضعف - إن لم يكن انعدام - الأخذ بالملاحظات".

وقال إنه "في ظل التفشي الكبير للوباء وظهور عجز وارتباك اللجنة الوزارية وما حام حولها من شبهات المحسوبية والفساد ؛ فقد بدا لنا إعادة تقويم الموقف جريا على سنن مؤسسي قويم يعتمده تواصل في كل مواقفه ومواقعه، فغاب ممثل الحزب عن الجلسة الأخيرة كما سيغيب عن جلسة غد الاثنين، وذلك في انتظار أن تبت الجهات المختصة في الحزب فيما تراه الأنسب بخصوص مستقبل المشاركة في أعمال المنسقية ومدى تحقيقها للأهداف المرسومة في التصدي الفعال للجائحة."

واختتم الحزب تصريحه بالقول إنه كان وما زال يرى في الحوار الوطني الجاد السبيل الوحيد لحل كل مشكلات الوطن، وهو أمر ظل الحزب يؤكد عليه في كل وثائقه ومواقفه، ولكن الحوار الذي نريد ويحتاجه الوطن ينبغي أن يتم من خلال أطره وفي سياقه وليس تسللا من خلال إطار تشاوري لمواجهة جائحة تتفاقم" مشددا على ضرورة التفرغ للتشاور حول تقويم وتطوير آليات مواجهة تلك الجائحة من خلال "إعادة للعالقين، وإحكاما للإجراءات ، وتصحيحا للاختلالات ، وحماية للطواقم الصحية ، وتحريكا للعلاقات الخارجية للحصول على ما يلزم من معدات طبية، وتفعيلا للتعبئة والتضامن الاجتماعي ، وزيادة دعم لعموم المواطنين وبالذات للمجموعات الهشة..."