الأحد
2020/07/12
آخر تحديث
السبت 11 تموز (يوليو) 2020
ads
ads

أربعة وزراء جزائريين فى نواكشوط :ماذا تعني زيارة بهذا الحجم ودون إعلان أهداف ؟

9 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 20 و11 دقيقة
أربعة وزراء جزائريين فى نواكشوط :ماذا تعني زيارة بهذا الحجم (...)
طباعة

استقبل الرئيس الموريتاني السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وفدا حكوميا جزائريا رفيع المستوى برئاسة وزير الخارجية الجزائري، السيد صبري بوقدوم، وعضوية وزراء، المالية، و التجارة، والصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، و المدير العام للوكالة الجزائرية للتعاون الدولي.

لم تتجاوز الزيارة حدود البروتوكولات الإعتيادية وكأنها تمثل زيارة عادية ،لكن تركيبة الوفد والظرف الصحي العالمي أعطيا طابعا خاصا لهذه الزيارة لم يعلن عنه حتى وإن كان تصريح وزير الخارجية الجزائري يصب في نفس المنحي العادي للزيارة حيث قال" إنه أبلغ الرئيس تحيات أخيه وصديقه السيد الرئيس عبد المجيد تبون وكذلك كل المودة التي نكنها للشعب الموريتاني ولسلطاته.

وقال رئيس ااوفد الجزائري إن هذه أول زيارة لوفد رسمي جزائري خارج البلاد بعد انتشار وباء كورونا في العالم، وذلك يدل على مدى الاهتمام الكبير وكذلك روابط الأخوة التي تربط الحكومتين والشعبين الجزائري و الموريتاني، وكيف نعمل سويا من أجل مكافحة هذا الوباء،
وأضاف أنه تم التطرق خلال اللقاء للعديد من مجالات التعاون وإن شاء الله ستكون هذه بادرة لمزيد من التطور والازدهار للعلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين والجارين. هذا وتمثل الجزائر حليف إستراتيجي لموريتانيا خاصة في المجال الأمني والسياسي حيث يحكم البلد منذ فترة نخبة عسكرية تسعى للبقاء في السلطة أطول مدة ممكنة ، كما عمل البلدان على تقوية التبادل التجاري الذي أعلن عنه بواسطة فتح معبر الكركرات بصفة رسمية ودائمة مما جعل البضائع الجزائرية تتدفق على البلد ، كما تم في نفس السياق توقيع الكثير من اتفاقيات التعاون الثنائية بين البلدين، وتأتي هذه الزيارة للتأكيد على تلك العلاقات .