الأحد
2020/07/12
آخر تحديث
السبت 11 تموز (يوليو) 2020
ads
ads

إتلاف 200 طن من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية شرق نواكشوط

10 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 15 و37 دقيقة
إتلاف 200 طن من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية شرق (...)
طباعة

تم ظهر اليوم الأربعاء إتلاف 200 طن من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية على بعد 30 كلم من نواكشوط على طريق الأمل.

وأبرز الأمين العام لوزارة التجارة والسياحة، السيد أحمد سالم ولد بوهده، في كلمة بالمناسبة، خطورة المواد الغذائية المنتهية الصلاحية على المواطنين، الأمر الذي جعل السلطات العمومية تسهر على مراقبة الأسواق من أجل مصادرة هذه المواد و إتلافها.

وأكد أن السلطات العليا في البلد تمنع منعا باتا المتاجرة بالمواد الغذائية المنتهية الصلاحية لما لها من تأثيرات ضارة بصحة المواطنين، مشيدا بدور هيئات المجتمع المدني في تحسيس المواطنين وتوعيتهم على خطورة استعمال هذه المواد.

وثمن الدور الذي تقوم به المندوبيات الجهوية للوزارة في مجال مراقبة الأسواق لمصادرة المواد المنتهية الصلاحية.

وبدوره قال المدير العام لإدارة المنافسة وحماية المستهلك ومحاربة الغش، بوزارة التجارة والسياحة، السيد المصطفى ولد أعلي، إن هذه العملية تدخل في إطار التوجهات العامة للحكومة، الهادفة إلى تطهير الأسواق من المواد الضارة بالصحة العمومية.

وأضاف أن هذه المواد التي تم إتلافها اليوم تمت مصادرتها من المحلات التجارية من طرف الفرق التابعة للإدارة، مشيرا إلى أن قانون حماية المستهلك الصادر مؤخرا، يشدد العقوبة على الذين يتحايلون لتسويق المواد المنتهية الصلاحية.

ومن جهته ثمن الأمين العام للمنسقية الوطنية لجمعيات حماية المستهلك، السيد المختار ولد الطوف، عملية إتلاف هذه الكمية الكبيرة من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية.

ودعا المواطنين إلى التأكد من صلاحية المواد التي يشترونها والحصول على فاتورة من التاجر الذي باعها لهم.

وأشار إلى أن جمعيات حماية المستهلك دورها تكميلي لجهود السلطات العمومية، خصوصا في مجالات التوعية والتحسيس بخطورة استعمال المواد الغذائية المنتهية الصلاحية.

جرت عملية إتلاف هذه المواد بحضور حاكم مقاطعة واد الناقة، والسلطات الأمنية و مسؤولين بالوزارة.

و م أ