الثلاثاء
2020/10/27
آخر تحديث
الثلاثاء 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

اللجنة البرلمانية تعلق استجواباتها نهاية الأسبوع القادم وعزيز آخر المستجوبين

18 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 06 و30 دقيقة
اللجنة البرلمانية تعلق استجواباتها نهاية الأسبوع القادم وعزيز (...)
طباعة

قال مصدر مطلع لوكالة العلم إن لجنة التحقيق البرلمانية ستتوقف عن استجواب المسؤولين السابقين مع حلول عطلة الأسبوع القادم، لتعكف على تنظيم معلوماتها وإحالتها لمكتب الخبرة الذي تعاقدت معه على أن يقوم الأخير بدراسة تلك المعلومات وإعداد ملفات وتقارير تكون جاهزة للعرض أمام البرلمان والقضاء.

وحسب مصادرنا فإن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، الذي أحالت إليه أغلب التحريات والاستجوابات، التى أجرتها اللجنة مع مختلف المسؤولين، سيتم استداعاؤه قبل نهاية الشهر القادم عندما تتوفر كل المعطيات إذ قد يستغرق الاستماع له أكثر من جلسة ،

وكانت اللجنة قد حررت رسالة استدعاء باسمه في بداية عملها لكنه كان خارج العاصمة في إحدى بوادي إنشيري وهكذا لم تصله الرسالة، لكن اللجنة قررت تأخير دعوته حتى تستكمل جمع المعلومات لكل الملفات المعروضة للتحقيق .

هذا وتواجه اللجنة انتقادات حادة بسبب أنها ما تزال تواصل الاستماع لبعض الشخصيات من مستويات ومسؤوليات مختلفة في إطار جمع وتوثيق المعلومات، الأمر الذي يصمها بالبطء وعدم الفاعلية، لكن اللجنة ترى أنها ستقدم عملا وطنيا محبوكا يوصل إلى النتائج المتوخاة منه، وأنها ستفاجئ الرأي العام الوطني ،كما أنها فتحت الباب لفاعلية البرلمان الموريتاني في سبيل القيام بدوره الرقابي الذي منحه القانون وخوله له الشعب الموريتاني.