الأربعاء
2020/10/28
آخر تحديث
الأربعاء 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

ترامب يفرض عقوبات على الجنايات الدولة بسبب فتح تحقيق حول جرائم إسرائيل والجيش الآمريكي والاتحاد الأوربي يرفض

18 حزيران (يونيو) 2020 الساعة 15 و44 دقيقة
ترامب يفرض عقوبات على الجنايات الدولة بسبب فتح تحقيق حول جرائم (...)
طباعة

فتحت المدعية فاتو بنسودا ملفات جنائية ضد الجرائم الإسرائيلية في فلسطين وجرائم الجيش الآمريكي في العراق وافغانستان وهي المرة الأولى التي تحاول فيها الجنايات الدولة أن تكون مستقلة ومحايدة وتقوم بدورها أمام ظلم الأقوياء وقد أغضب ذلك الرئيس الآمريكي ترامب وقام بفرض عقوبات على قضاة المحكمة وأسرهم في سابقة شنيعة لحماية القتلة والوقوف ضد العدالة الدولية .
وقد اعتبر رئيس الدبلوماسية الأوربية جوزيف بوريل أن العقوبات الأمريكية ضد المحكمة الجنائية الدولية غير مقبولة، وطلب من واشنطن التراجع عن قرارها.
وقال المسؤول في بيان له: "إن العقوبات على قضاة المحكمة الجنائية الدولية وأسرهم غير مقبولة وغير مسبوقة في شكلها ومضمونها. وإننا نطلب بإلحاح من واشنطن أن تتراجع عن موقفها".
وأضاف المسؤول ان "الاتحاد الأوربي مصمم على الدفاع عن المحكمة ضد أي تدخل في شؤونها الداخلية بما من شأنه عرقلة مجرى العدالة والمساس من النظام العالمي للعدالة الجنائية، فمن حق المحكمة أن تعمل بكل استقلالية ونزاهة ضد الافلات من العقوبة".
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترومب وقع يوم 11 يونيو قرارا يمكّن من فرض عقوبات اقتصادية ومنع التأشيرات بحق أعضاء محكمة الجنايات الدولية.
وبهذا يحاول ترمب أن يثبط همة النظام القضائي الدولي الذي يتخذ من لاهاي مقرا له والذي يسعى لمتابعة عساكر أمريكيين لتورطهم في النزاع بأفغانستان.ويمثل القرار الأمريكي خطوة عنصرية ضد مصالح العرب والمسلمين وكل شعوب العالم الثالث حيث ظلت الجنائية الدولية مسلطة على زعمائها في حين لا تتكلم عن الجرائم في حق الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل وارتكبها الجيش الآمريكي في العراق وأفغانستان وفي الكثير من بلدان العالم .