الخميس
2020/08/6
آخر تحديث
الأربعاء 5 آب (أغسطس) 2020

العلم تحصل على معلومات جديدة وحصرية عن حادثة سرقة مكاتب الميزانية

7 تموز (يوليو) 2020 الساعة 10 و05 دقيقة
العلم تحصل على معلومات جديدة وحصرية عن حادثة سرقة مكاتب (...)
طباعة

حصلت وكالة العلم على معلومات خاصة حول ملابسات اقتحام وسرقة مكاتب إدارة الميزانية، التى لم تكن بها حراسة رغم أن المؤسسة تتولى حراستها شركة حراسة خصوصية تابعة لأحد كبار البرلمانيين، وكان من المفترض أن تكون جميع مكاتبها محروسة. وتحت مراقبة كاميرات التصوير، الأمر الذى كان غائبا تماما

مصادرنا أكدت أن العصابة التى نفذت العملية دخلت من الباب الشرقي المقابل للمجمع الوزاري، وقامت بقتح أبواب الإدارة بآلة حديدية عادية "تورنفيس"، وتمكنت من فتحها بسهولة مما يوحى بضعف الأبواب. ودلفت العصابة إلى داخل المكاتب لتصل إلى أحد المكاتب الخلفية حيث توجد صناديق (كوفرات) يقال إنها كانت تستخدم من طرف بعض المسؤولين السابقين فى "عمليات خاصة"، ولم تعثر فيها العصابة على أي نقود..

وتقول المصادر إن أهم ما أخذته العصابة هو شاشة تلفزيون كبيرة كانت مثبة فى مكتب المدير العام للميزانية.

استهداف العصابة لمكاتب الميزانية يطرح عدة تساؤلات .. هل كانت العملية تستهدف أخذ وإخفاء وثائق وقد تسترت العصابة على ذلك بأخذ شاشة التلفزيون للتمويه على هدفها الحقيقي؟
أم من بين أفراد العصابة من عمل سابقا فى نفس الإدارة وكان على علم بالعمليات التى تجرى هناك وما يتم تخزينه فى تلك الصناديق المخفية فى المكاتب الخلفية، وهذا ما يعضده استهداف العصابة لتلك الصناديق (كوفرات) ؟!

أسئلة كثيرة تثيرها العملية وتبقى دون جواب فى انتظار ظهور نتائج التحقيق؟؟