السبت
2020/10/31
آخر تحديث
الجمعة 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

بعد رفض بواب عزيز استلام الاستدعاء: لجنة التحقيق البرلمان تجتمع صباح غد لتدارس خياران: جلبه بالقوة أو اتهامه أمام محكمة العدل السامية

8 تموز (يوليو) 2020 الساعة 19 و23 دقيقة
بعد رفض بواب عزيز استلام الاستدعاء: لجنة التحقيق البرلمان تجتمع (...)
طباعة

قالت مصادر خاصة للعلم إن لجنة التحقيق البرلمانية ستجتمع صباح غد الأربعاء لتدارس عند الساعة العاشرة لتدارس الخيارات المتاحة أمامها للتعامل مع استدعاء الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز بعد رفض بوابه منزله في تفرغ زينه استلام الاستدعاء، مضيفة ان اللجنة تفكر في إرسال الدعوة له غدا في مقر إقامته باينشيري.
وقالت المصادر إن اللجنة أمامها خياران في حال رفض ولد عبد العزيز مثول امامها الخميس، أحدهما هو جلبه باستخدام القوة العمومية، وهذا قياس على ما وقع مع حرم الرئيس الأسبق سيد محمد ولد الشيخ عبد الله السيدة ختو بنت البخاري في فترة حكم ولد عبد العزيز حين تم استجلابها عنوة للمثول أمام لجنة تحقيق أنشأها مجلس الشيوخ لاستجوابها بعد رفضها المثول أمام اللجنة ، وهذا الخيار ليس في القانون نص يدعمه أو يرفضه، والقاعدة تقول إن المسألة اذا لم تكن منصوصة في القانون فلا مانع من اتخاذها لاسيما اذا كان قد وقع في السابق ما يشبهها.
والخيار الثاني هو ترك ولد عبد العزيز لحاله، وقيام اللجنة بجمع كل الوثائق والشهادات ضده وتوثيق كل هذا واتهامه أمام محكمة العدل السامية.
والجدير بالذكر انه من المفترض ان يمثل ولد عبد العزيز صباح الخميس عند لجنة التحقيق البرلمانية حسب رسالة الإستدعاء .