الأحد
2021/09/19
آخر تحديث
السبت 18 سبتمبر 2021

مهندس خطف الغربيين الإرهابي أبو الهمام.. البداية والنهاية

24 فبراير 2019 الساعة 12 و09 دقيقة
مهندس خطف الغربيين الإرهابي أبو الهمام.. البداية والنهاية
طباعة

يعد الجزائري عكاشة جمال، الملقب بـ"يحيى أبو الهمام"، مهندس عمليات خطف الغربيين في الصحراء، وهو نائب إمارة الصحراء في تنظيم أطلق على نفسه "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" تأسس في مارس(أذار) 2017، باندماج 4 جماعات، وهي "إمارة منطقة الصحراء، والمرابطون، وأنصار الدين، وكتائب ماسينا"، الموالية لتنظيم القاعدة الإرهابي. كما يعتبر "أبو الهمام" أبرز قادة القاعدة في المغرب الإسلامي، التي وصلت إلى الصحراء في النصف الثاني من 2004، برفقة أمير كتيبة الملثمين مختار بلمختار، فيما يعرف بالعودة الثانية لمقاتلي التنظيم إلى أزواد، في ذلك الوقت.
التحق "أبو الهمام" المولود في 1978، في مدينة الرغاية شرق عاصمة الجزائر، بالجماعات المسلحة في نهاية التسعينيات من القرن الماضي، بعد الإفراج عنه من السجن الذي قضى فيه قرابة 18 عاماً، وأرسل من قبل قيادة "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، التي كان يقودها حسان حطاب، إلى جنوب الجزائر لدعم مختار بلمختار المدعو "خالد أبو العباس"، الذي كان يقود فرع الصحراء لـ"الجماعة السلفية للدعوة والقتال".

تقلد "أبو الهمام" مناصب قيادية، وأسند إليه بلمختار قيادة المنطقة التاسعة في الصحراء، وكلفه بإنشاء قاعدة خلفية لتنظيم القاعدة الإرهابي، لإرسال السلاح والمتفجرات إلى قيادة التنظيم في بومرداس شرقي العاصمة، ولعب دوراً بارزاً في تمويل قيادات القاعدة آنذاك، بالسلاح والمتفجرات انطلاقاً من الصحراء.

عُين "أبو الهمام" أميراً لسرية الفرقان في كتيبة "طارق بن زياد"، تحت قيادة عبد الحميد أبو زيد، المخطط والمنفذ لعديد العمليات الإرهابية ضد مراكز للجيش الموريتاني في منتصف 2005، والهجوم على منطقة الغلاوية، الذي أسفر عن مقتل ثلاثة جنود موريتانيين، كما كان أبرز القيادات الإرهابية المشاركة في هجوم تورين، بموريتانيا في سبتمبر(أيلول) 2008.

وخطط "أبو الهمام" لخطف الغربيين في الصحراء الكبرى، وشارك في العديد من العمليات الإرهابية، مثل مقتل الأمريكي "كريستوف ليكت" وسط نواكشوط في منتصف 2009، واعتبر المدبر للعملية الانتحارية التي نفذت بالقرب من السفارة الفرنسية بنواكشوط في أواخر 2009، والمسؤول المباشر عن الهجوم الانتحاري على قيادة المنطقة العسكرية الخامسة في النعمة شرقي موريتانيا في آخر 2010.

اختير يحيي أبوهمام، أميراً لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب في أواخرعام 2012، بعد مقتل أبو علقمة "نبيل مخلوفي"، وتم تعيين الجزائري "عبيد حمادو" أو "عبد الحميد أبو زيد" نائباً له.

أدرجت الولايات المتحدة اسم "أبو الهمام" على لائحتها السوداء للأشخاص المشمولين بالعقوبات لتورطهم في "الإرهاب"، ويعني إدراج اسمه على القائمة الأمريكية السوداء تجميد أي موجودات له أو أصول يملكها على الأراضي الأمريكية، ومنع أي مواطن أمريكي أو شركة أمريكية من التعامل معه تجارياً تحت طائلة التعرض لملاحقات جزائية.

وقد أعلنت القوات الفرنسية الموجودة في منطقة الساحل الأفريقي أنها تمكنت الخميس الماضي، من قتل الجزائري جمال عكاشة المعروف بـ"يحيى أبو الهمام"، أمير إمارة الصحراء في تنظيم "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين".

المصدر : أخبار 24