الاثنين
2020/11/30
آخر تحديث
الأحد 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020

لأول مرة.. الكشف عن اعتراف البشير بإعدامه 28 ضابطاً عام 1990(صور)

26 تموز (يوليو) 2020 الساعة 14 و07 دقيقة
لأول مرة.. الكشف عن اعتراف البشير بإعدامه 28 ضابطاً عام (...)
طباعة

مع مرور 30 سنة على إعدام 28 ضابطاً في السودان لم يعرف أين دفنوا أو ما حل بجثثهم، عادت القضية إلى الواجهة من جديد.

فقد عثرت السلطات السودانية في مقبرة جماعية بمدينة أم درمان الواقعة قبالة العاصمة الخرطوم على رفات 28 ضابطاً، أعدموا عام 1990 لتنفيذهم محاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس في حينه، عمر البشير، وفق ما أعلنت النيابة العامة ليل الخميس.

والبشير، الذي يحاكم بتهم عدة أبرزها الانقلاب العسكري الذي أوصله للسلطة والفساد وقتل متظاهرين، كان قد تباهى أمام قيادات نظامه في تسريبات بثتها "العربية" من اجتماعات الإخوان باسم "الأسرار الكبرى"، بكيفية إحباطه محاولة الانقلاب، معترفاً بقتل ودفن الضباط.

كما قالت النيابة العامة في بيان إنها "تمكنت من العثور على مقبرة جماعية، تشير البيانات إلى أنها من الراجح أن تكون هي المقبرة التي ووريت فيها جثامين الضباط الذين تم قتلهم ودفنهم فيها بصورة وحشية"، لافتة إلى أن تحديد مكان هذه المقبرة تم "عقب جهد استمر لمدة ثلاثة أسابيع".

"لن تمر"
إلى ذلك أعلنت أنها لا تزال تستكمل إجراءات النبش بمشاركة جهات مختصة في الطب العدلي ودائرة الأدلة الجنائية وشعبة مسرح الحادث، مؤكدة لأسر الضباط أن الجريمة لن تمر من دون محاكمة عادلة.

وأضافت أنها بعد تحقيقات استمرت لأشهر مع أركان النظام السابق اقتربت من توجيه اتهامات لقادة النظام السابق، وعلى رأسهم عمر البشير، بتصفية الـ28 ضابطاً دون وجه حق.

يذكر أن هذه ليست المقبرة الوحيدة التي جرى اكتشافها في السودان. فالشهر الماضي جرى اكتشاف مقبرة جماعية في الخرطوم يشتبه أنها تضم رفات الطلاب الذين قتلوا عام 1998 أثناء محاولتهم الفرار من الخدمة العسكرية في معسكر تدريب.

بعدما عادت قضية إعدام الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير لـ28 ضابطا منذ 30 سنة إلى الواجهة مجدداً إثر اعترافه بها، بدأت، السبت، أعمال نبش في المنطقة التي يعتقد أنها تحوي رفات الضباط.

ونشرت وسائل إعلام محلية صورا لأول مرة لتلك المنطقة.

يشار إلى أن السلطات السودانية كانت عثرت في مقبرة جماعية بمدينة أم درمان الواقعة قبالة العاصمة الخرطوم، على رفات 28 ضابطاً، أعدموا عام 1990 لتنفيذهم محاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس في حينه عمر البشير، وفق ما أعلنت النيابة العامة ليل الخميس الماضي.

اعترف بقتل الضباط وتباهى!
فيما تباهى البشير، الذي يحاكم بتهم عدة أبرزها الانقلاب العسكري الذي أوصله للسلطة والفساد وقتل متظاهرين، أمام قيادات نظامه في تسريبات بثتها "العربية" من اجتماعات الإخوان باسم "الأسرار الكبرى"، بكيفية إحباطه محاولة الانقلاب، معترفاً بقتل ودفن الضباط.

كما قالت النيابة العامة في بيان حينها، إنها "تمكنت من العثور على مقبرة جماعية، تشير البيانات إلى أنها من الراجح أن تكون هي المقبرة التي ووريت فيها جثامين الضباط الذين تم قتلهم ودفنهم فيها بصورة وحشية"، لافتة إلى أن تحديد مكان هذه المقبرة تم "عقب جهد استمر لمدة 3 أسابيع".

وعود محاكمة عادلة
واستكملت النيابة إجراءات النبش بمشاركة جهات مختصة في الطب العدلي ودائرة الأدلة الجنائية وشعبة مسرح الحادث، مؤكدة لأسر الضباط أن الجريمة لن تمر من دون محاكمة عادلة.

وكانت أضافت أنها بعد تحقيقات استمرت لأشهر مع أركان النظام السابق، اقتربت من توجيه اتهامات لقادة النظام السابق، وعلى رأسهم عمر البشير، بتصفية الـ28 ضابطاً دون وجه حق.

يذكر أن هذه ليست المقبرة الوحيدة التي جرى اكتشافها في السودان. فالشهر الماضي جرى اكتشاف مقبرة جماعية في الخرطوم يشتبه أنها تضم رفات الطلاب الذين قتلوا عام 1998 أثناء محاولتهم الفرار من الخدمة العسكرية في معسكر تدريب.