الأحد
2020/10/25
آخر تحديث
السبت 24 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

سوف يلاقي مصيره

17 آب (أغسطس) 2020 الساعة 19 و58 دقيقة
سوف يلاقي مصيره
طباعة

استدعاء أو توقيف محمد ولد عبد العزيز عند شرطة الجرائم الإقتصادية أمر عادي بالنسبة لمن تلاحقه تهم بالفساد وله ملفات عند القضاء إنه يواجه مأزقه الفردي .لقد سير البلد بغطرسة وبلارحمة ولا روح وطنية، وسجن وشرد الكثيرين بإسم الدولة وحماية الأمن والمتتلكات العمومية ،والدور عليه اليوم عندما ظهر فساده في البر والبحر ومحاولاته الضغط على العدالة وعلى الحياة السياسية ،إنه يواجه مصيره المحتوم الذي يجب أن يبدأ ب من أين لك، ولأهل بيتك كل هذه الممتلكات :الشاحنات ميئات المليارات ،وكيف دمرت كل قطاعات الدولة وحولتها إلى ملكية شخصية ،ومن خلال الجواب على كل تلك الملفات الوسخة وذلك النهب الذي لم يسلم منه شيء في البلد فسوف يلاقي مصيره . يقول المثل الحساني "إل اكطع الروص ما تبك فيه إقطيعتهم".
من صفحة الإعلامي محمد محمود ولد بكار