الخميس
2021/08/5
آخر تحديث
الخميس 5 آب (أغسطس) 2021

معلومات عن أول إصابة بحمى الوادي المتدع في موريتانيا

5 تشرين الأول (أكتوبر) 2020 الساعة 08 و11 دقيقة
معلومات عن أول إصابة بحمى الوادي المتدع في موريتانيا
طباعة

عرفت موريتانيا حمى الوادي المتدع لأول مرة سنة 1987 بسبب إنشاء سد ماننتالي ووجود مياه راكدة بالسد والمستنقعات المتصلة به.
وهذه معلومات حول حمى الوادي المتصدع:
- نسبة انتقال المرض من الحيوان إلى الانسان في الغالب هي أقل من 1%.
- نسبة الوفيات في الظروف العادية أقل من 1% من نسبة المصابين بهذا المرض.
- حمى الوادي المتصدع ليست مرضا خاصا بالإبل كما هو شائع بل يمكن أن تصيب الأبقار والماعز وغيرها.
- مخالطة الحيوانات المصابة لا تنقل العدوى، إنما ينتقل المرض من خلال تناول لحومها أو سوائلها دون تعقيم.