الاثنين
2021/10/18
آخر تحديث
الاثنين 18 أكتوبر 2021

عجبا لأمرنا

5 أكتوبر 2020 الساعة 14 و46 دقيقة
عجبا لأمرنا
طباعة

عجبا لأمرنا، بدل اعتبار تقارير محكمة الحسابات أساسا ومستندا حاسما لمحاسبة المتورطين في الفساد والتشهير بهم وإقصائهم من تولي المسؤوليات العامة، نجد البعض ممن يبدو أنه محصن ضد المحاسبة ويحظى بحماية جهات خفية يسعى جاهدا لتحويل مجرد الحديث عن ما ورد في تلك التقارير المنشورة من معلومات إلى سبب لمقاضاة الناس وتجريمهم!
فما قيمة مهام هيئات التفتيش والرقابة إذا كان الحديث عن نتائج أعمالها المنشورة يمكن أن يتسبب في مقاضاة الأشخاص وتجريمهم؟
إذا استمر الأمر على هذا النحو فلا يستبعد ان نصل لمرحلة يمكن فيها مقاضاة أجهزة الرقابة نفسها لأنها تناولت تسيير زيد أو عمرو أو نشرت نتائج رقابتها المتعلقة به.
الأمل كبير في أن يضع قضاؤنا الموقر حدا لمساعي تمييع نتائج مهام هيئات الرقابة والتفتيش و كذلك لوصف الحديث عنها بأنه استهداف للمتهمين بالفساد وتهجم عليهم .
من صفحة الصوفي ولد الشيباني