الاثنين
2020/11/30
آخر تحديث
الاثنين 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020

هل سيكررها عزيز ويرفض حضور احتفالات عيد الاستقلال كما فعل العام الماضي؟

8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 الساعة 11 و30 دقيقة
هل سيكررها عزيز ويرفض حضور احتفالات عيد الاستقلال كما فعل العام (...)
طباعة

تحدثت أنباء هذه الأيام عن عزم رئاسة الجمهورية توجيه دعوة لولد عبد العزيز لحضور حفل الاستقلال مع الرؤساء السابقين بوصفه رئيسا سابقا للبلاد وكما تم في العام الماضي، وهو إجراء ابروتولي بالدرجة الاولى.
ينتظر الشارع الموريتاني احتفالات عيد الاستقلال لهذه السنة والتي ستقام بنواكشوط، ويتساءلون هل تسمح وضعية الإتهام التي يخضع لها ولد عبد العزيز استدعائه كرئيس ما حدث السنة الماصية؟ وهل إءا كانت تسمح فسيتم استدعائه من طرف مؤسسة الرئيس بوصفه رئيس سابق ؟
وهل في حالة تجاوز الإعتبارات الشخصية نحو دولة المؤسسات والتعامل مع الأمور وفق منطق دولة القانون فهل سيلبي ولد عبد العزيز الدعوة في حالة وصلته أم أنه يرفض الحضور كما فعل العام الماضي؟
ذكرى عيد الاستقلال هذه السنة هي الستين في تاريخ البلد وستقام في العاصمة نواكشوط.
ويأتي عيد الاستقلال هذه السنة في وقت يتم فيه استدعاء ولد عبد العزيز من طرف شرطة الجرائم الاقتصادية لأنه على رأس المشمولين في ملفات فساد فترة حكمه طيلة العشرية الماضية، وفي الذي حرمت عليه العدالة خروج انواكشوط الغربية.