الأحد
2021/10/24
آخر تحديث
السبت 23 أكتوبر 2021

"يجب محاسبة الجميع"!! / سيدي علي بلعمش

24 دجمبر 2020 الساعة 12 و18 دقيقة
سيدي علي بلعمش
طباعة

من ترونهم يطالبون بمحاسبة "الجميع" على صفحات التواصل الاجتماعي و في المقالات و الفيديوهات و الأوديوهات و حلقات "المباشر" ، هم ذباب ولد عبد العزيز و ناموسه و عقاربه و هم جماعات منظمة جدا و نشطة جدا ، تملأ كل المساحات و تهيمن على التعاليق ؛ لا يخلو منهم مكان و مهمتهم لا تتطلب عبقرية و لا أي مجهود و لا أي مستوى ثقافي ، عليهم فقط أن يردوا على كل من ينتقد عزيز و عشريته بعبارات جاهزة تلقن لهم و ترسم لهم على الشاشات، من قبيل "ما تقولونه صحيح لكن يجب محاسبة الجميع" . و من مهام هذه الجماعات توزيع المقالات و الفيديوهات و الأوديوهات المدافعة عن عزيز و المشوهة لغزواني. و تُسَوِّقُ هذه المقالات و الفيديوهات و الأوديوهات و حلقات المباشر، أفكارا ذكية و بسيطة من الطبيعي أن يرددها الكثيرون ببراءة و يروجها حتى الأغبياءُ ببراعة:
ـ "ولد عبد العزيز لم يكن يُسير المال العام بل كان يسيره وزراؤه و هم المسؤولون عنه" : من يسمع هذا الكلام يعتقد أن المجرم ولد عبد العزيز كان له وزراء و مدراء و مؤسسات و برلمان و قضاء .
ـ "من يريد أن يحاسب العشرية عليه أن يحاسب "الجميع" ": تقول القاعدة الاجتماعية "اتهام الجميع هو عدم اتهام أي أحد" لكن حتى لو اتهمنا الجميع هناك أمر لا خلاف فيه ولد عبد العزيز ليس متهما بل مجرم و يجب توقيفه و يجب بصفة خاصة توقيفه عند حده ، فمن هو عزيز حتى يهدد أمن الدولة ؟ من هو حتى يشكل خطرا على البلد؟ أنتم من تصنعون هالة وهم ولد عبد العزيز.. أنتم من تعطونه حجما و مكانة لم يستحقها يوما على نفسه.
ـ و نريد من يرددون "رحم الله الحجاج ما أعدله" أن يأتونا بشيء واحد عندهم لم يسرقوه حتى عبارة الدفاع عن سرقتهم : الجحيم يتسع لكم و للحجاج و لعزيز ، ما أنتم إلا حثالة رخيصة تختبئ في الظلام لحياكة كل مؤامرة رخيصة مدفوعة الثمن.
حين جاء ولد عبد العزيز إلى الحكم ، تتذكرون أنه اختطف خطاب المعارضة و أطلق عاصفة جراد من المطبلين لمحاربة الفساد و معاقبة المفسدين . و اليوم يقوم بنفس الشعوذة ليشوه النظام القائم بكل ما كان هو يفعله و ما ترك في البلد من خراب و فساد.
و حين تسألون أنفسكم ماذا ينقص من أموال عزيز لو خصص منها خمس مليارات أوقية (أصبح يخاف أن تتم مصادرتها) لتجنيد مجموعة من العقارب السامة في الداخل و الخارج، تقوم بدورها بتجنيد عاصفة من الذباب تعيش على الفضلات و أخرى من الناموس تعيش على دمنا في الظلمات، ستكتشفون مدى خطورة الأمر ، لا سيما في ظل نظام يتعامل مع مناصريه بشرط المدلل "حَبُّونِي وَلَّ انْعودْ الْكَمْ طَفْلَة" : إذا انتقدت أي شيء في نظام غزواني اليوم ، يقولون لك ما تفعله يصب في صالح عزيز و ينسون أن كل ما يقوم به ولد الغزواني منذ مجيئه لم يخرج في أي يوم من الأيام عن صالح عزيز؛ من تعيينات و قرارات و أداء و صمت و تردد و تبرير كل شيء بفساد عزيز و الخوف من خطره !!؟
و الرد على بروباغاندا عزيز و عقاربه و ذبابه و ناموسه ، تتطلب أمورا لا تتسامح أي سلطة في شأنها :
ـ سجن عزيز (من دون محاكمة و من دون تبريرات)، الدولة لا تتنازل عن كبريائها و لا تتسامح في ما يمكن أن يمس من أمنها. لماذا تكون الناس تتبادل الأحاديث منذ عام و نصف، عن خوف النظام من ردة فعل عزيز، سواء كان ما تقوله صحيحا أو غير صحيح؟ أنتم لا تعرفون فنون القيادة ؟ .. لا تعرفون كيف تحافظون على هيبة الدولة؟ .. لا تعرفون كيف ترسمون صورة الدولة في عقل المواطن؟
ـ يجب مصادرة كل ممتلكات عزيز المباشرة و المسجلة بأسماء عصابته و بالأسماء المستعارة و تجفيف ينابيع عقاربه و ذبابه و ناموسه (عقارب عزيز يعيشون في الخارج و ذبابه في مواقع التواصل الاجتماعي و ناموسه في إدارة غزواني)
ـ يجب متابعة كل عصابته و نشر أسمائهم و معرفة أسبابهم و كشف مصادرهم و احتجاز وسائلهم و تفكيك خلاياهم العنقودية.
على هذا النظام أن يفهم أننا سنظل ننتقده و لن نسقط في فخ عزيز و لن نكون منصة دعاية لما يمكن أن يخدمه بوعي و لا من دون وعي، لأننا نعرف جيدا ما نقوله و نتحكم جيدا في توجيه موجاته الارتدادية و لأننا نفرق جيدا بين إجرام عزيز لقدرته على الإجرام و أخطاء غزواني لعجزه عن إيجاد حلول..