الأحد
2021/10/24
آخر تحديث
السبت 23 أكتوبر 2021

رؤية جديدة في ثلاثة أهداف لإصلاح صومولك(التفاصيل)

7 يناير 2021 الساعة 09 و00 دقيقة
رؤية جديدة في ثلاثة أهداف لإصلاح صومولك(التفاصيل)
طباعة

تعتمد الإدارة الجديدة لشركة الكهرباء صوملك ثلاثة أهداف ضمن رؤية جديدة لإصلاح صوملك :الوصول الي مردودية اكثر من ٧٧٪؜ خلال سنة ٢٠٢١ لاقتصاد كل الموارد الضائعةفي نقل المحروقات وفي سوء أداء المنظومة التاطيرية بسبب تدني المعنويات وغياب المثال الذي يحتذى به والصرامة في تنفيذ القرارات ،وفي فوضى المشتريات والتوريد إذ ستعتمد الإدارة على وضع آلية جديدة لمراقبة دقيقة لنقل المحروقات ،و تنظيم المشتريات من تقييم وتحديد حاجياتها سنويا دون أن تظل تحت رحمة( وضعية الطوارئ) التي تعيشها الشركة بصفة دائمة حيث أنها تحدد حاجياتها في الغالب عندما تقع في مشكلة أو بحدث عطل فني، أو نقص قطع غيار ،أو نقص مولدات كهربائية وغيرها ،لتصبح تحت ضغط الحاجة وجشع الموردين ، في حين ستمكنها الخطة الجديدة حسب التصور ،من تحديد احتياجاتها السنوية وتلك المحتملة حسب الفنيين وحسب حاجة قطاعاتها لتضمن استمرارية عملها في ضوء تخطيط ورؤية ،والتمكن من توفير الكهرباء دون إنقطاع .
2-التحسين من أداء الشركة من خلال تحسين ظروف العمال ليسهر كل منهم من موقعه علي العمل بجدية وتفاني في خدمة المواطن الذي لم يعد يتحمل إنقطاع الكهرباء ولو لعشر دقائق فأكثر ، ومن أجل تحسين صورتها التي تحتاج لبناء الثقة مجددا مع المستهلك.
 صرف الموارد المقتصدة كذلك في توسيع دائرة الخدمة كما وكيفا علي عمومهم التراب الوطني بما سيساهم في الرفع من مستوي الصناعات التحويلية في البلد وكذلك لتكون في متناول الأسر منخفضة الدخل .
الإستراتيجية الجديدة جاءت بعد تشخيص المعوقات الأساسية لأي إصلاح .
المدير الجديد الذي يملك خبرة كبيرة في مجال الطاقة جعل التواصل مع المواطنين مباشرة والعمال على حد سواء هو بداية التشخيص الحقيقي للوضع وسبيل الإطلاع على المشاكل في كنهها ،وقد كانت البداية في الزيارة الميدانية وحل مشكلة الكهرباء في كل من (النعمة المجرية وتركيز ) والإتصال المباشر مع المواطنين.
فهل سيوفق المدير في النجاح في خطته هذه مع المناخ الذي تمنحه الإرادة السياسية الحالية للبلد التي لا طمع لها في موارد البلد ولا تملك شركات وتسعى للحصول عمولات .